تعديل أجور وسائل النقل العامة في دمشق وحلب

ازدحام على المواصلات العمومية في مدينة حلب بعد تفاقم أزمة المحروقات - آذار 2021 (عنب بلدي/ صابر الحلبي)

ازدحام على المواصلات العمومية في مدينة حلب بعد تفاقم أزمة المحروقات - آذار 2021 (عنب بلدي/ صابر الحلبي)

ع ع ع

رفع المكتبان التنفيذيان في محافظتي دمشق وحلب، أجور النقل العامة، لتشمل باصات النقل الداخلي والميكروباصات.

وأصدر المكتب التنفيذي في محافظة دمشق، اليوم الأحد 11 من تموز، قرارًا يقضي بتعديل تعرفة الركوب لخطوط النقل الداخلي في دمشق والمسيرة على المازوت.

وأصبحت تعرفة الركوب للخطوط القصيرة بمسافة عشرة كيلومترات للباصات والميكروباصات تصل إلى 100 ليرة للراكب، بينما وصلت تعرفة الركوب للخطوط الطويلة التي تفوق عشرة كيلومترات للباصات والميكروباصات 130 ليرة للراكب الواحد.

بينما حدد مكتب محافظة حلب الحد الأقصى لأجور نقل الركاب في باصات النقل الداخلي (العام والخاص) المسيرة بمادة المازوت على كافة الخطوط لتصل إلى 100 ليرة سورية.

كما حدد الحد الأقصى لأجور نقل الركاب في الميكروباصات والمسيرة بمادة المازوت (سعة 14- 24 راكبًا) في ريف مدينة حلب بـ 100 ليرة سورية.

وخصص الحد الأقصى لأجور نقل الركاب في الميكروباصات (سعة 14- 24 راكبًا) داخل المحافظة بـ 100 ليرة سورية، عدا خطوط حلب الجديدة شمالي وجنوبي، شمالي وجنوبي، حمدانية شرقي وغربي، الدائري الشمالي والجنوبي، هنانو، والتي حددها بـ 125 ليرة سورية.

إضافة إلى خطوط: المطار المدني، جبرين، كفر حمرة، كفر داعل، خان العسل، الشيخ سعيد وحددها بـ 150 ليرة سورية، وخطوط حي النيرب، المدينة الصناعية بمساراتها الثلاث، بـ200 ليرة سورية.

كما عدلت المحافظة سعر اسطوانة الغاز المنزلي لتصل إلى 4200 داخل المدينة، و4500 في الريف.

بينما عدل سعر اسطوانة الغاز الصناعي ليصل إلى 9800 ليرة سورية في المدينة، و10000 ليرة سورية في الريف، إضافة إلى تعديل أجور ضخ المازوت المنزلي ليصل إلى عشر ليرة سورية.

وجاءت ردود الفعل غاضبة على قرارات رفع أجور المواصلات، بينما أشار بعض المعلقين على صفحة المحافظتين في “فيس بوك” أن السائقين يتقاضون أكثر من هذه المبالغ قبل رفع الأجور اليوم.

وتفاقمت أزمة المواصلات التي تعيشها المحافظات السورية ومن بينها محافظة حلب، حيث تسببت الأزمة بتعطل العمال وتأخرهم عن مواعيدهم.

وتزامن رفع أجور النقل مع  إصدار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك يوم أمس قرارًا ينص على تعديل سعر ليتر المازوت ليصبح 500 ليرة سورية، لكل القطاعات العامة والخاصة بما فيها المؤسسة السورية للمخابز ومخابز القطاع الخاص، والذي يبدأ من صباح اليوم الأحد.

كما أصدرت الوزارة قرارًا يقضي بتحديد سعر ربطة الخبز بـ 200 ليرة سورية.

وأوضح معاون مدير عام الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية، مصطفى حصوية، أنه تم رفع أسعار مادة المازوت المخصصة للنقل والقطاع العام والقطاع الزراعي وللتدفئة من 180 إلى 500 ليرة لليتر الواحد.

وكذلك رفع سعر مادة المازوت المخصصة للأفران من 135 إلى 500 ليرة لليتر الواحد، بسبب ارتفاع أسعار النفط عالميًا.

وبين حصوية أن 80% من احتياجات النظام السوري من المشتقات النفطية يتم تأمينها بالقطع الأجنبي عن طريق الاستيراد، وبالتالي كان “لا بد من رفع الأسعار حتى يتم تقليص فاتورة الاستيراد وتأمين السيولة اللازمة لاستمرار توريد المشتقات النفطية”.

وأثرت الأزمة، المستمرة منذ أشهر، والتي تفاقمت منذ آذار الماضي، على الحياة اليومية، حتى إن بعض العمال والموظفين يضطرون للمشي مسافات طويلة ليتمكنوا من متابعة التزاماتهم.

وكانت محافظة حلب رفعت  أجور نقل الركاب بواسطة سيارات الأجرة (التكسي) العاملة على البنزين ضمن المحافظة.

وصادق المجلس التنفيذي لمحافظة حلب، في 28 من آذار الماضي، على تسعيرة جديدة لأجور العدادات في سيارات النقل العمومية (التاكسي)، بحسب ما نقلته الصفحة الرسمية للمحافظة على “فيس بوك“.

وحدد المكتب، فتحة عدّاد التاكسي بـ 150 ليرة سورية، وسعر الكيلومتر الواحد بـ200 ليرة سورية، أما الساعة الزمنية حُددت بـ 2400 ليرة سورية.

وكانت محافظتا دمشق واللاذقية رفعتا تسعيرة التكاسي العاملة ضمن المحافظتين.

ويأتي قرار رفع أجور النقل العاملة ضمن المحافظات في ظل عجز عن تأمين المشتقات النفطية.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة