يفوق تسعيرة حكومة النظام.. “الإدارة الذاتية” تحدد سعر شراء محصول القطن

موسم القطن في سوريا - 15 من أيلول 2020 - (الوطن)

ع ع ع

حددت “الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا، سعر شراء محصول القطن من الفلاحين لموسم 2021.

وبحسب بيان نشرته “الإدارة” اليوم، الاثنين 23 من آب، فإنها ستشتري الكيلوغرام الواحد من محصول القطن “المحبوب” بـ1950 ليرة سورية.

ومنعت “الإدارة” نقل مادة القطن بنوعيه، “المحبوب” و”المحلوج”، ضمن الإدارة الواحدة، إلا بموجب شهادة منشأ من مديريات ولجان الزراعة، ويتم نقلها من إدارة إلى أخرى بموجب مهمة رسمية من قبل شركة “تطوير المجتمع الزراعي”، وفق البيان.

وسيبدأ افتتاح المراكز من 25 من آب الحالي لتسلّم المحصول.

وسبق أن صرّح الرئيس المشارك لهيئة الاقتصاد والزراعة، سلمان بارودو، لوكالة “نورث برس” أن شركة “تطوير المجتمع الزراعي” أصدرت، في 13 من آب الحالي، قرارًا بفتح مركزي “الشنينة” و”الكبش” شمالي الرقة و”المحلجة” في الحسكة، ومركز آخر بريف دير الزور لتسلّم محصول القطن لهذا العام.

وقال بارودو، إن تحديد سعر شراء المحصول جاء بعد دراسة تكلفة زراعته في مناطق “الإدارة الذاتية”، بمشاركة مندوبين عن شركة “تطوير المجتمع الزراعي” و”هيئة الاقتصاد والزراعة”، و”اتحاد الفلاحين” والمجلس التنفيذي.
ويعتبر السعر الذي حددته “الإدارة الذاتية” لشراء الكيلوغرام من المحصول القطن أعلى بـ450 ليرة سورية من تسعيرة حكومة النظام السوري، المحددة للقطن “المحبوب” بـ1500 ليرة سورية، وهو ضعف ما كان عليه في عام 2020 (بالليرة السورية).

وتتنافس حكومة النظام السوري مع “الإدارة الذاتية” لشراء المحاصيل الأساسية من المزارعين، إذ تسيطر “الإدارة” على أبرز مناطق الزراعة في سوريا.

إلا أن الجفاف يهدد موسم القطن السوري في ظل استمرار تراجع المحصول الاستراتيجي، ووسط مخاوف من انقطاع المياه في منطقة شمال شرقي سوريا، وانخفاض منسوب المياه في نهر “الفرات”.

وقال عضو في “لجنة الزراعة والري” بالرقة في حديث سابق إلى عنب بلدي، إن “اللجنة” نبهت المزارعين في وقت سابق من العام الحالي إلى ضرورة تجنب زراعة المحاصيل الصيفية، التي تحتاج إلى كميات كبيرة من مياه الري، مثل القطن والذرة.

وكانت سوريا احتلت المرتبة الثانية عالميًا في إنتاج القطن من حيث وحدة المساحة، كما احتلت المرتبة الثالثة آسيويًا في إنتاج القطن العضوي قبل 2011.

وفي 1 من تموز الماضي، سمحت حكومة النظام السوري باستيراد القطن “المحلوج” للقطاع العام والصناعيين فقط، وفق طاقتهم الإنتاجية الفعلية لمدة ستة أشهر فقط، وللصناعيين باستيراد الخيوط القطنية بكمية 5000 طن.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة