رفع سعر الفيول في سوريا بنحو 19%

محطة وقود في سوريا (وزارة النفط والثروة المعدنية)

محطة وقود في سوريا (وزارة النفط والثروة المعدنية)

ع ع ع

رفعت الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية (محروقات)، سعر مبيع طن الفيول إلى 620 ألف ليرة سورية، بعد أن كان 510 آلاف ليرة، بمعدل زيادة نحو 18.8%.

وكانت الشركة رفعت سعر المادة العام الماضي من 290 ألف ليرة سورية إلى 333 ألفًا و500 ليرة، ما دفع صناعيين للمطالبة بتخفيض سعره، لتغطية حاجة السوق الداخلية والخارجية، والحفاظ على الصناعة الوطنية.

ورفع سعر الفيول يؤدي إلى ارتفاع أسعار المنتجات الصناعية، لأنه يدخل في تكاليف إنتاجها.

وقال مصدر في وزارة الصناعة التابعة لحكومة النظام السوري لصحيفة “الوطن” المحلية اليوم، الأربعاء 25 من آب، إن معظم القطاعات الصناعية التي تستخدم مادة الفيول هي الصناعات التي لديها أفران، مثل صناعات الزجاج والدباغات.

وأضاف أن استخدام الفيول ينخفض في قطاع الصناعات الكيميائية والغذائية وغيرها، وبما أن معظم قطاع الصناعات الزجاجية شبه متوقف بسبب الدمار الذي طال مصنع حلب في حين أن مصنع دمشق شبه متوقف، فإن الأثر الأوسع لرفع سعر الفيول على الصناعة سيكون في مجال صناعة الأسمنت.

ويأتي القرار بعد أيام من قرار حكومة النظام منع استيراد 20 مادة لمدة ستة أشهر، منها السيراميك والموزاييك، والبلاط، وأحجار النصب والبناء، التي تحتاج صناعتها محليًا إلى مادة الفيول.

ويعد الفيول أحد المشتقات النفطية الرئيسة وأثقلها، ويستخرج منه بالتقطير التجزيئي عند درجة حرارة تتراوح بين 370 و600 درجة مئوية.

ويُستخدم الفيول لتدفئة المنازل، وكوقود للشاحنات والسفن، وبعض أنواع السيارات، ولتشغيل مولدات الكهرباء الاحتياطية في المكاتب، بالإضافة إلى محطات توليد الكهرباء.

اقرأ أيضًا: صناعيون سوريون يهاجرون إلى مصر.. مشكلات القطاع دون حلول



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة