“الإدارة الذاتية” تدرس حظرًا جزئيًا لازدياد حالات “كورونا”

رجل يرتدي قناعًا واقيًا في القامشلي (نورث برس)

ع ع ع

أعلن الرئيس المشارك لهيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا، جوان مصطفى، أنه سيتم فرض إغلاق جزئي في وقت قريب.

وبحسب ما صرح به مصطفى لوكالة “نورث برس” المحلية اليوم، الاثنين 30 من آب، فإن قرار الإغلاق جاء بسبب ازدياد انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) “بشكل كبير” بين السكان.

وأضاف أن الإغلاق سيشمل التجمعات وصالات الأفراح وخيم العزاء، وأن هيئة الصحة كانت تتوقع ارتفاع الحالات في هذا التوقيت قبل أشهر.

واستبعد مصطفى أن تكون حالات الإصابة هي من موجة سلالة “دلتا”، إذ “على الأرجح لم تدخل موجة (دلتا) إلى مناطقنا بعد”، حسب قوله.

ويأتي هذا القرار بعد رفع الحظر الكلي والجزئي، منذ أيار الماضي، عن مناطق شمال شرقي سوريا، بعد انخفاض نسبة المصابين بالفيروس.

وقال مصطفى حينها، إن الفيروس حاليًا في حالة استقرار، لكن هناك مخاطر من انتشاره وتعرض المنطقة لموجة قوية أخرى من الممكن أن تكون الأخطر، مشيرًا إلى أن الأبحاث تشير إلى أن هناك موجة أخرى لانتشار الفيروس مع حلول نهاية فصل الصيف.

وأعلنت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” عن تسجيلها اليوم، الاثنين، أربع وفيات و130 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في مناطق “الإدارة الذاتية” حتى الآن 20316 إصابة مؤكدة، منها 788 وفاة و1954 حالة شفاء.

وأرسلت منظمة الصحة العالمية، في أيار الماضي، نحو 23 ألف جرعة من لقاح فيروس “كورونا” إلى “الإدارة الذاتية” بعد اتهام الأخيرة للمنظمة بأنها “غير منصفة” بتوزيع اللقاحات.

وانتهت “الإدارة الذاتية” من تطعيم الكادر الطبي، وبدأت، في حزيران الماضي، بالمرحلة الثانية من التلقيح ضد الفيروس التي شملت المسنين والذين يعانون من أمراض مزمنة، وفق مصطفى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة