إصابة مدنيين في قصف للنظام السوري على مدينة أريحا

معالجة المصابين إثر القصف على مدينة أريحا بقذائف ليزرية - 9 من أيلول 2021 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

أُصيب ستة مدنيين، بينهم امرأتان، بقصف مدفعي لقوات النظام وروسيا بقذائف موجهة بالليزر في مدينة أريحا جنوبي إدلب.

وقال “الدفاع المدني السوري“، اليوم الخميس 9 من أيلول، إن ستة مدنيين بينهم امرأتان، أصيبوا بجروح متفاوتة، بقصف مدفعي مصدره قوات النظام وروسيا.

وأضاف “الدفاع المدني” أن فرقه أسعفت المصابين إلى المشافي وتفقدت الأماكن المستهدفة.

وتتعرض مناطق ريف إدلب الجنوبي إلى قصف مستمر من قبل قوات النظام وروسيا، تتزامن مع غارات جوية روسية مستمرة منذ بداية حزيران الماضي.

وتعتبر قذائف “كراسنبول” الموجهة ليزريًا، والمستخدمة من قبل النظام خلال الأشهر الأخيرة، أبرز الأسلحة التي أوقعت ضحايا في صفوف المدنيين.

وذكر “الدفاع المدني”يوم أمس، الأربعاء 8 من أيلول، مقتل خمسة مدنيين بقصف قوات النظام منازل المدنيين في محافظة إدلب، الخاضعة لسيطرة “هيئة تحرير الشام” شمال غربي سوريا.

وقال أيضًا إن امرأة قُتلت وأُصيب طفلها بجروح خطرة نتيجة استهداف قوات النظام النقطة الطبية في بلدة مرعيان بجبل الزاوية جنوبي إدلب، بقذائف “كراسنبول” الموجهة بالليزر.

وتخضع محافظة إدلب لاتفاق “موسكو” الموقع في 5 من آذار 2020، الذي ينص على وقف إطلاق النار كأبرز البنود، لكن النظام وروسيا لم يوقفا قصف مناطق سيطرة المعارضة.

ووثق “الدفاع المدني” استجابة فرق الإنقاذ والإسعاف، منذ بداية التصعيد الأخير لقوات النظام وروسيا على شمال غربي سوريا، منذ بداية حزيران حتى 18 من آب الماضيين، لأكثر من 425 هجومًا.

وأدت هذه الهجمات إلى مقتل من 101 شخص، بينهم 32 طفلًا و 18 امرأة، إضافة إلى متطوعين اثنين في صفوف “الدفاع المدني”.

كما جُرح أكثر من 270 شخصًا نتيجة لتلك الهجمات، بينهم أكثر من 67 طفلًا وطفلة تحت سن الـ14.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة