روسيا ترفض استخدام الأراضي السورية ضد إسرائيل

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافرف خلال مؤتمر صحفي مع تظيره الإسرائيلي_ موسكو_ 9 من أيلول (RT)

ع ع ع

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن بلاده ترفض استخدام الأراضي السورية ضد إسرائيل أو غيرها.

وقال لافروف اليوم، الخميس 9 من أيلول، خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الإسرئيلي، يائير لابيد، إن الجانبين ناقشا التسوية السورية، “ونحن ضد أن تصبح سوريا ساحة للمواجهات بين الدول الأخرى”.

وشدد لافروف على ضرورة التطبيق الكامل لقرار الأمم المتحدة “2254”، وأهمية تقديم المساعدات الإنسانية وإعادة إعمار البينية التحتية في سوريا.

من جهة أخرى، لفت لابيد إلى أنه لا يكون هناك استقرار في سوريا أو الشرق الأوسط في حال استمر الوجود الإيراني في المنطقة، إذ اعتبر الوزير الإسرائيلي أن إيران تدعم الإرهاب هناك، وتقدم أسلحة متطورة، وأن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي حيال ذلك، بحسب تعبيره.

وأشار لابيد إلى عدم وجود محادثات إسرائيلية مع النظام السوري حول هضبة الجولان والسلام بين الجانبين، مؤكدًا أنه في حال تولدت الرغبة فإن إسرائيل ستجري محادثاتها مع الروس.

وحول الوضع في درعا، ركز لافروف على عدم إمكانية وجود مساحات تسيطر عليها جماعات مسلحة، إلا قوات النظام السوري، موضحًا أن جمييع الأسلحة الثقيلة سيجري تسليمها، وأن المقاتلين المحليين سيحتفظون بسلاحهم الفردي، وسيصحبونه معهم بعد الانتهاء من مباحثات تُجرى لتحديد الجهة التي سيذهبون إليها، إذ لا يمكنهم البقاء في درعا، بحسب لافروف.

ويجري وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، منذ أمس الخميس، زيارة إلى العاصمة الروسية، موسكو، لإجراء مباحثات مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في زيارة هي الأولى للابيد منذ تعيينه وزيرًا للخارجية الإسرائيلية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها، إن الوضع في سوريا وما حولها من المواضيع سيكون محور المحادثات، إضافة إلى تخطيط تنسيق المواقف في الجوانب الموضوعية للأجندة الثنائية والإقليمية والدولية.

وكانت صحيفة “الشرق الأوسط” نقلت عن مصدر روسي مطلع، في 24 من تموز الماضي، أن موسكو “نفد صبرها” مع إسرائيل في سوريا، وتخطط لتغيير سياساتها تجاه الضربات الجوية الإسرائيلية على سوريا.

وربط المصدر التغيرات في الخطاب الروسي، بالمحادثات التي انطلقت في أعقاب القمة الرئاسية التي جمعت بين الرئيس الأمريكي، جو بايدن، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 16 من حزيران الماضي.

وباتت وسائل الإعلام الروسية تنشر مؤخرًا أخبارًا حول تصدي الدّفاعات الروسية للهجمات الإسرائيلية على سوريا، كان أحدثها في 3 من أيلول الحالي، إذ قالت وكالة “تاس“، إن مقاتلي سلاح الجو الإسرائيلي أطلقوا 24 صاروخًا على أهداف في سوريا، ودمرت قوات الدفاع الجوي الروسية 21 صاروخًا منها.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة