محتجون لمحافظ السويداء: نحن لا نطالب.. نفرض مطالبنا

صورة من الاعتصام أمام مبنى المحافظة في مدينة السويداء- 3 تشرين الأول 2021 (فيس بوك/ السويداء 24)

ع ع ع

التقت مجموعة من المحتجين والمشاركين في اعتصام السويداء بمحافظ المدينة، همام دبيات، أمام مبنى المحافظة، للمطالبة بزيادة مخصصات التدفئة التي تعتبر معدومة في السويداء.

ويظهر في تسجيل لوقائع الاعتصام نقله موقع “السويداء 24” المحلية، الأحد 3 من تشرين الأول، محاولة رجل كبير في السن التودد للمحافظ، ما أثار حفيظة الموجودين الذين اعتبروا أن ما يطالبون به هو حقهم الشرعي، قائلين “نحن لا نطالب، نحن نفرض مطالبنا”.

وحدد المحتجون خلال لقائهم بمحافظ السويداء مطالبهم التي تتمثل بتوفير 400 ليتر مازوت للأهالي خلال فصل الشتاء، محذرين من مخاطر عدم توزيع المحروقات بشكل كافٍ، وانعكاساته على الثروة الحرجية وتقطيع الأشجار واستعمالها كبديل عن الوقود.

وكان عدد من أصحاب المحال التجارية في السويداء أعلنوا، في 2 من تشرين الأول الحالي، نيتهم إغلاق محالهم تلبية للعصيان المدني الذي دعا إليه ناشطون من أبناء المحافظة منذ أيام احتجاجًا على عدم توفر الوقود والتدفئة في المدينة.

وكانت دعوات للعصيان المدني انطلقت في السويداء منذ عدة أيام احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية وعدم توفر الوقود والتدفئة للمواطنين في المحافظة.

وجاء الاستياء الشعبي بعد إعلان النظام السوري عن نيته توزيع كمية 50 ليترًا من مازوت التدفئة على المواطنين شهريًا، ولم ينل المواطنون في السويداء حتى اللحظة أي مخصصات من الكمية الممنوحة لهم عبر بطاقة شركة “تكامل” للمحروقات، على الرغم من أن فصل الشتاء صار على الأبواب.

وفي 11 من تموز الماضي، رفعت حكومة النظام السوري سعر ليتر المازوت المدعوم بنحو 178%، ليصبح 500 ليرة سورية بعد أن كان 180 ليرة.

بينما يبلغ سعر المازوت غير المدعوم (الحر) في السوق السوداء أكثر من خمسة أضعاف سعر المازوت المدعوم، دون ضوابط تحدده، بحسب ما رصدته عنب بلدي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة