“الإدارة الذاتية” تفرض حظرًا جزئيًا في “إقليم الفرات” بسبب “كورونا”

حظر التجول الكلي في شوارع "إقليم الفرات" (إقليم الفرات في فيس بوك)

حظر التجول الكلي في شوارع "إقليم الفرات" (إقليم الفرات في فيس بوك)

ع ع ع

أعلنت “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا، عن فرض حظر جزئي في “إقليم الفرات”، الذي يضم عين العرب وتل أبيض، لمدة عشرة أيام للحد من انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وبحسب التعميم الصادر اليوم، الاثنين 25 من تشرين الأول، يبدأ تطبيق الحظر الجزئي اعتبارًا من غد الثلاثاء، ويستمر لمدة عشرة أيام، بعد أن رفعت “الإدارة” الحظر الكلي الذي فرضته قبل عشرة أيام.

وأبقت “الإدارة” على قرار تعليقها عمل المؤسسات العامة واقتصارها على المؤسسات الخدمية التي تتطلب طبيعة عملها الاستمرار (الأفران، المطاحن، الزراعة، المحروقات، طوارئ البلديات، طوارئ الكهرباء)، مع تقليل عدد العاملين فيها، بحسب التعميم.

ووفقًا للتعميم، يُسمح لمحال بيع الأغذية والمحال الصناعية بالعمل من الساعة السادسة صباحًا وحتى الرابعة عصرًا، بشرط أن يقتصر عمل المطاعم ومحال الحلويات على الطلبات الخارجية فقط.

كما منعت “الإدارة” إقامة جميع أشكال التجمعات، والحفلات والشعائر الدينية الجماعية، وخيم العزاء، بالإضافة إلى إغلاق صالات الأفراح خلال فترة الحظر.

ويسمح للمزارعين والمهندسين الزراعيين والأطباء البيطريين، ومعتمدي بيع الخبز، وحمولات الأغذية والمحروقات، بالتنقل بحرية خلال فترة حظر التجول.

وفي 16 من تشرين الأول الحالي، فرضت “الإدارة الذاتية” حظر تجول كليًا في “إقليم الفرات”، انتهى اليوم الاثنين.

ويتواصل ارتفاع إصابات فيروس “كورونا” في مناطق سيطرة “الإدارة” منذ مطلع آب الماضي، ما يقابله حظر متكرر للتجول في محاولة للحد من الإصابات.

وأمس الأحد، سجلت “هيئة الصحة” في “الإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا”، 317 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”، مايرفع عدد الإصابات إلى 33 ألفًا و960 إصابة منذ بدء انتشار الجائحة.

وأرسلت منظمة الصحة العالمية، في أيار الماضي، نحو 23 ألف جرعة من لقاح فيروس “كورونا” إلى “الإدارة الذاتية” بعد اتهام الأخيرة للمنظمة بأنها “غير منصفة” بتوزيع اللقاحات.

وأنهت “الإدارة الذاتية” تطعيم الكادر الطبي، وبدأت، في حزيران الماضي، بمرحلة التطعيم الثانية التي شملت المسنين ومن يعانون من أمراض مزمنة، وفق “هيئة الصحة”.

ومن المقرر منح اللقاح للعاملين في مؤسسات “الإدارات الذاتية والمدنية”، بعد أن بدأ تقديمه للعاملين في “المجلس التنفيذي” لـ”الإدارة”، وفق ما قاله نائب الرئيس المشترك لـ”هيئة الصحة”، محمود العبد الله، في 25 من أيلول الماضي، عبر الموقع الرسمي لـ”المجلس التنفيذي” لـ”الإدارة الذاتية”.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة