تضارب في تصريحات “الاقتصاد السورية” حول احتكار استيراد الزيت

مواد غذائية في إحدى صالات "المؤسسة السورية للتجارة" (Syriadailynews)

ع ع ع

قال معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية بحكومة النظام السوري، بسام حيدر، إن استيراد الزيت النباتي المعبأ ممنوع على الجميع عدا “المؤسسة السورية للتجارة”، وهو ما ينافي ما صرحت به الوزارة قبل يومين حول إمكانية الاستيراد للجميع.

وأوضح حيدر، في حديثه لموقع “الاقتصادي“، الأربعاء 27 من تشرين الأول، أنه سمح لـ “السورية للتجارة”، قبل يومين فقط باستيراد الزيت النباتي المعبأ بهدف “تحقيق التدخل الإيجابي وبيعه بسعر التكلفة”، بشرط تقديمها لطلب إجازة الاستيراد بصفتها تاجرًا.

وعزا معاون الوزير، قرار منع استيراد الزيت النباتي المعبأ منذ عدة سنوات، إلى الكميات “الكافية” منه في الأسواق المحلية التي تنتجها المصانع المتواجدة في سوريا، ولتوفير القطع الأجنبي، فضلًا دعم تلك المصانع لإسهامها بتشغيل اليد العاملة، على حد قوله.

وأكد بسام حيدر، أن استيراد زيت “عباد الشمس” هو المسموح استيراد للجميع، لكن فقط بشكله الخام أو “الدوغما” لتكريره محليًا في المنشآت الصناعية المختصة بصناعة الزيت النباتي المتواجدة في سوريا.

وينفي كلام معاون الوزير، ما صرحت به وزارة الاقتصاد بحكومة النظام قبل يومين، ردًا على انتقادات للسماح فقط لـ “السورية للتجارة” باستيراد الزيت.

وبحسب  ما نقلت الوكالة السورية للأنباء (سانا) في 26 من تشرين الأول الحالي، “أبدت الوزارة استغرابها من إصرار بعض التجار الإشارة إلى وجود حصرية لبعض الأشخاص باستيراد مادة معينة دون غيرهم”.

وأضافت الوزارة، أن أي مادة يُسمح باستيرادها تكون “مسموحة” لأي مستورد.

وقبل يومين، انتقد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق، ياسر أكريم، في حديث لصحيفة “الوطن” المحلية، احتكار المؤسسة السورية للتجارة استيراد الزيت (دون أن يحدد نوعه)، وعدم السماح للقطاع الخاص باستيراده.

وأوضح أكريم، أن مادة الزيت أصبحت  محتكرة من السورية للتجارة وأشخاص معينين يسمح لهم بالاستيراد فقط حاليًا.

وجاء الرد سريعًا على لسان وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحكومة النظام السوري، عمرو سالم، الذي قال إن تصريح أكريم، “كاذب وغير مسؤول، ولا يقبل أن يصدر عن عضو مجلس إدارة غرفة تجارة…”.

وفي 20 من تشرين الأول، أعلن سالم عن طرح “المؤسسة السورية للتجارة” خلال أيام معدودة لزيت “دوار الشمس”، ضمن صالات محددة لها، مضيفًا أن ليتر الزيت الواحد منه سيباع عبر البطاقة الذكية بسعر 7200 ليرة سورية.

وأوضح سالم حينها، أن “اللجنة الاقتصادية” في مجلس الوزراء، وافقت على قيام “السورية للتجارة” باستيراد كميات من زيت “دوار الشمس” تكفي حاجات المواطنين على مدار العام دون انقطاع، وفقًا لقوله.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة