“أجنحة الشام” ترعى مؤتمرًا للطيران في دبي بتنظيم من برنامج الغذاء العالمي

مشاركون من "أجنحة الشام" في المؤتمر الـ13 للطيران في دبي (أجنحة الشام)

مشاركون من "أجنحة الشام" في المؤتمر الـ13 للطيران في دبي (أجنحة الشام)

ع ع ع

أعلنت شركة “أجنحة الشام” للطيران أنها تشارك كداعم وراعي رئيسي في فعاليات المؤتمر الـ13 للطيران الإنساني في دبي بتنظيم برنامج الغذاء العالمي (WFP) التابع للأمم المتحدة.

ونقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا) عن بيان صادر عن الشركة اليوم، الخميس 28 من تشرين الأول، أن المؤتمر يهدف إلى ترسيخ أطر التعاون بين شركات الطيران في العالم وبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

وقال البيان، بحسب “سانا”، إن أجندة المؤتمر هذا العام تبحث فرص إيجاد الحلول المبتكرة في مجال النقل الجوي للمساعدات الإنسانية على اختلاف أنواعها إضافة إلى بحث الآثار المباشرة وغير المباشرة للعنصر البشري وأثره على عمليات التشغيل والنقل الجوي لشركات الطيران.

وتواجه وكالات الأمم المتحدة انتقادات لزيادة وتيرة تعاملها مع النظام السوري خلال الآونة الأخيرة.

اقرأ أيضًا: ساحة صراع جديدة تخلقها الأمم المتحدة بتعاملها مع النظام السوري

وكانت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في ليبيا استخدمت شركة “أجنحة الشام” المعاقبة أمريكيًا، لنقل المساعدات الطبية من الإمارات إلى مدينة بنغازي الليبية، في 11 من كانون الثاني الماضي.

وأدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للخزانة الأمريكية، “أجنحة الشام” ضمن قائمة العقوبات الأمريكية في 31 من كانون الأول 2016، لتقديمها الدعم المالي والتكنولوجي والخدمي لحكومة النظام السوري وللخطوط الجوية العربية السورية.

وبحسب وزارة الخزانة الأمريكية، تعاونت “أجنحة الشام” مع مسؤولي الحكومة السورية لنقل المسلحين إلى سوريا للقتال نيابة عن النظام السوري، وساعدت المخابرات العسكرية في نقل الأسلحة والمعدات للنظام السوري.

واعتبرت “الخزانة” أن رحلات “أجنحة الشام” من دمشق إلى دبي إحدى الطرق الرئيسة التي استخدمتها المخابرات العسكرية السورية لغسل الأموال في جميع أنحاء المنطقة.

وكانت “الخزانة” حددت “الخطوط الجوية العربية السورية” (الشركة السورية الرسمية) على أنها جهاز محظور أو كيان خاضع لسيطرة حكومة النظام السوري منذ عام 2013.

وأُسّست “أجنحة الشام” في عام 2008، واعترفت بها الحكومة السورية كمشغل طيران وطني في عام 2014.

اقرأ أيضًا: قوانين الأمم المتحدة تتيح مساءلة “الصحة العالمية” لتعاملها مع “أجنحة الشام”



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة