الملف السوري على طاولة أردوغان وبايدن في “قمة العشرين”

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والرئيس الأمريكي، جو بايدن، في قمة "مجموعة العشرين"، 31 من تشرين الاول 2021 (الأناضول)

ع ع ع

التقى الرئيسان الأمريكي والتركي، في العاصمة الإيطالية في قمة “مجموعة العشرين”،  وناقشا العملية السياسية في سوريا.

وجاء في بيان صدر عن البيت الأبيض اليوم، الأحد 31 من تشرين الأول، أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أعرب عن رغبته في الحفاظ على علاقات بناءة وتوسيع مجالات التعاون وإدارة الخلافات بين البلدين بشكل فعال.

وبحسب البيان، ناقش القادة العملية السياسية في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى أفغانستان، وقضية الانتخابات في ليبيا، والوضع في شرق البحر المتوسط، والجهود الدبلوماسية في جنوب القوقاز.

وأكد بايدن على شراكة أمريكا الدفاعية مع تركيا، وأهمية الأخيرة كحليف في حلف “الناتو”.

وأشار إلى مخاوف أمريكا بشأن امتلاك تركيا لنظام الصواريخ الروسي “S-400”.

كما أكد أهمية المؤسسات الديمقراطية القوية واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون من أجل السلام والازدهار.

وعبر عن تقديره لمساهمات تركيا لما يقرب من عقدين من الزمن في مهمة “الناتو” في أفغانستان.

وأفاد بيان صادر عن دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، أن “اللقاء جرى في أجواء إيجابية وتناول العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية”، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول“.

وكانت الخارجية التركية استدعت سفراء عشر دول، من بينها أمريكا، على خلفية قضية المتهم بالضلوع بمحاولة الانقلاب في تركيا عام 2016، عثمان كالافا، و15 شخصًا آخرين.

وقالت الخارجية التركية في بيان أصدرته في 19 من تشرين الأول، إنها استدعت السفراء الذين أصدروا بيانًا مشتركًا يتعلق بقضية قانونية جارية، ما اعتبرته انتهاكًا للأعراف الدبلوماسية.

وكانت وكالة “رويترز“، نقلت في 30 من تشرين الأول، عن مسؤول أمريكي، قوله إن بايدن سيحذر أردوغان، خلال اجتماع يعقد الأحد في روما، من أن أي “إجراءات متهورة” لن تفيد العلاقات الأمريكية- التركية، وأنه يجب تجنب الأزمات.

وتعليقًا على أزمة تهديد الرئيس التركي بطرد سفراء الدول العشر الذين أدلوا ببيان المطالبة بإطلاق سراح رجل الأعمال التركي عثمان كافالا، واعتبارهم أشخاص غير مرغوب بهم في تركيا، وبينهم مبعوث أمريكا، قال المسؤول الأمريكي، “بالتأكيد سيشير الرئيس إلى أننا بحاجة إلى إيجاد طريقة لتجنب أزمات من هذا القبيل في المستقبل، وأن العمل المتهور لن يفيد الشراكة والتحالف بين الولايات المتحدة وتركيا”.

ومن المقرر أن يلتقي أردوغان نظيره الأمريكي، جو بايدن، في مدينة غلاسكو الأسكتلندية، على هامش مؤتمر الأمم المتحدة الـ26 حول التغيرات المناخية، والذي سيعقد في الفترة ما بين 31 من تشرين الأول الحالي و12 من تشرين الثاني المقبل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة