وفد من الكونجرس الأمريكي في لبنان لبحث سبل النهوض بالاقتصاد

وفد من الكونغرس الأمريكي مع الرئيس اللبناني، ميشيل عون، والسفيرة الأميركية في لبنان، دوروثي شيا، "نداء بوست"، 2021.

وفد من الكونغرس الأمريكي مع الرئيس اللبناني، ميشيل عون، والسفيرة الأميركية في لبنان، دوروثي شيا، "نداء بوست"، 2021.

ع ع ع

يبحث وفد من الكونجرس الأمريكي مع كبار المسؤولين اللبنانيين سبل تقديم الدعم إلى البلد الذي تعصف به الأزمات.

وخلال لقاء الوفد مع الرئيس اللبناني، ميشال عون، السبت 20 من تشرين الثاني، أعرب عون عن تطلعه إلى الدعم الأمريكي للبرامج الإصلاحية التي سوف تعتمدها الحكومة، شاكرًا الولايات المتحدة على المساعدات الإنسانية والإنمائية والصحية والتربوية التي تقدمها إلى المؤسسات الرسمية والجيش اللبناني.

كما أشاد بالدور الذي لعبته الإدارة الأمريكية لتأمين التيار الكهربائي في لبنان، عن طريق تسهيل عملية استجرار الغاز والكهرباء من مصر والأردن وسوريا.

وقال عون إن لبنان بدأ مسيرته للخروج من الأزمة الاقتصادية الحادة التي يعاني منها، من خلال تحضير برنامج للتفاوض مع صندوق النقد الدولي للحصول على قروض من الدول المانحة، وإجراء إصلاحات تشمل النظام المالي والمصرفي.

وأكد ضرورة إعادة تنظيم هيكلية الدولة، والنظر في النظام الضرائبي، وضبط الإنفاق، ومنع الهدر، ومتابعة العمل لمكافحة الفساد الذي ترك تأثيرًا سلبيًا على الخزينة العامة.

كما التقى الوفد رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، الذي شكر الولايات المتحدة على وقوفها إلى جانب لبنان ودعمها المستمر للجيش اللبناني.

ويضم الوفد النائبين الجمهورييين داريل عيسى، ودارين لحود، رئيس مجموعة الدعم الأمريكية من أجل لبنان (ITFL)، إدوارد غابرييل، كما حضر الاجتماع السفيرة الأمريكية في لبنان، دوروثي شيا.

من جانبه أكد الوفد الأمريكي اهتمام الكونجرس بالوضع في لبنان، وحرصه على الاستمرار في تقديم المساعدات إلى المؤسسات اللبنانية المدنية منها والعسكرية.

كما عبّر عن اهتمامه بالنهوض باقتصاد لبنان، وتمكينه من استخدام موارده الطبيعية، وانتظام عمل المؤسسات الدستورية، وتحقيق الإصلاحات المنشودة، والحد من هجرة أبنائه.

رئيس مجموعة الدعم الأمريكية من أجل لبنان (ITFL)، لفت من جهته إلى عمل المجموعة مع الإدارة الأمريكية والكونجرس، لتعزيز العلاقات الثنائية الأمريكية- اللبنانية وتطويرها في المجالات كافة.

وأضاف أن أعضاء الكونجرس موجودون في بيروت ليروا بأنفسهم ما يجري في لبنان، مركّزًا على ما يمكن أن يقدمه الوفد من دعم للتوجهات الحكومية الجديدة.

ومن المقرر أن يرفع الوفد الأمريكي تقريرًا إلى الرئيس، جو بايدن، والكونجرس، يقترح من خلاله سبل مساعدة الشعب اللبناني.

واستثمرت الولايات المتحدة في دعم الجيش اللبناني 2.5 مليار دولار منذ عام 2006، وبلغت قيمة المساعدات الأمنية التي حصل عليها في عام 2021 نحو 240 مليون دولار من وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين لدعم التدريب والتجهيز.

وأعلنت الولايات المتحدة، في وقت سابق من العام الحالي، عن خطط لنقل ثلاث سفن تابعة لخفر السواحل الأمريكي إلى البحرية اللبنانية خلال عام 2022، من خلال برنامج المواد الدفاعية الزائدة.

ويشهد لبنان بالإضافة إلى مخاضه السياسي أزمة مالية هي الأشد منذ عام 1850، وفق ما رجّحه البنك الدولي في تقريره الصادر في 1 من حزيران الماضي.

ويعاني لبنان أزمة محروقات تفاقم أزمته الاقتصادية التي يعيشها منذ عام 2019، مع عدم قدرة المودعين على التحكم بأرصدتهم البنكية بعد تهريب الأموال إلى الخارج، فيما يعرف باسم “أزمة المصارف”، وتحاول حكومة تصريف الأعمال التعامل مع نقص المحروقات عبر ترشيد الاستهلاك ورفع الأسعار.

كما يواجه لبنان، بالإضافة إلى 19 دولة أخرى من بينها سوريا، مخاطر انعدام الأمن الغذائي، بحسب تقرير نشرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، في آذار الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة