اعتزال الـ”كون” أغويرو بعد مسيرة حافلة بالألقاب والبطولات

لاعب نادي برشلونة الإسباني، سيرجيو أغويرو (FCB)

ع ع ع

أعلن الأرجنتيني سيرجيو أغويرو مهاجم نادي برشلونة الإسباني اعتزاله اللعب نهائيًا.

وأعلن أغويرو اعتزاله اليوم الأربعاء، 15 من كانون الأول، بعد معاناته من مشكلة في اضطراب ضربات القلب والجهاز التنفسي.

وأعرب المهاجم الأرجنتيني عن حزنه لاتخاذه قرار اعتزاله الذي وصفه بـ”الصعب”،  في مؤتمر صحافي في ملعب “كامب نو” الخاص بنادي برشلونة.

وقال إنه اتخذ القرار قبل عشرة أيام، رغم محاولته بالعودة إلى اللعب، وتوجه بالشكر الى نادييه السابقين بقوله “أريد أن أشكر أتلتيكو مدريد الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي”.

 

وأصيب أغويرو بدوار في المباراة أمام ألافيس، في 30 من تشرين الأول الماضي، ضمن منافسات الدوري الإسباني، ونُقل إلى المستشفى لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، وأعلن بعدها نادي الـ”بلاوغرانا” أن أغويرو كان يتبع “إجراءات علاجية”.

وخاض أغويرو خمس مباريات فقط في صفوف برشلونة، وسجل هدفًا واحدًا، بعد أن انضم إلى صفوف النادي مطلع الموسم الحالي في صفقة انتقال حرة، بعد انتهاء عقده مع مانشستر سيتي، لكنه غاب حوالي الشهرين في مطلع الدوري المحلي لإصابة في ساقه.

أرقام أغويرو على العشب الأخضر

يعتبر أغويرو من أفضل المهاجمين الذين لامست أقدامهم العشب الأخضر، عدا عن قتاله المشهود في اللعب ومحاربته حتى الدقائق الأخيرة في أي مباراة يخوضها.

وحقق أغويرو 15 لقبًا مع مانشستر سيتي، وحقق مع منتخب بلاده لقب كوبا أميركا في تموز الماضي.

ويعتبر الأرجنتيني أفضل هداف في تاريخ مانشستر سيتي بـ 260 هدفًا، مع رقم مميز كأكبر عدد من الأهداف المسجلة لنادٍ واحد في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز بـ 184 هدفًا في 275 مباراة.

كما دافع عن ألوان أتلتيكو مدريد من 2006 الى 2011.

المهاجم الأرجنتيني، سيرجيو أغويرو من مواليد حزيران 1988، والملقب باسم “كون” أغويرو، هذا اللقب الذي وضعه على قميصه أثناء مسيرته الكروية.

يعتبر أغويرو واحدًا من أفضل المهاجمين في جيله، وأحد أفضل اللاعبين في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

بدأ أغويرو مسيرته الكروية في عام 2003،  في نادي إنديبندينتي الأرجنتيني.

لعب أغويرو في أول مشاركة له بعمر 15 عامًا و35 يومًا، وكسر الرقم القياسي الذي كان يحمله دييغو مارادونا سابقًا في عام 1976، كأصغر لاعب يلعب في الدوري الأرجنتيني.

لعب المهاجم الأرجنتيني في نادي أتلتيكو مدريد الإسباني بعد أن انتقل إليه في عام 2006،  في صفقة بقيمة 23 مليون يورو.

خلّد الأرجنتيني اسمه مع الأتليتكو كواحد من أفضل اللاعبين الشباب في أوروبا، وفاز بجائزة “دون بالون” وجائزة “الفتى الذهبي” المقدمة من صحيفة الرياضة الإيطالية ” tuttosport”.

وحقق جائزة “أفضل لاعب شاب” المقدمة من مجلة الرياضة الإنجليزية ” worldsoccer”، كما سجل 101 هدف في 234 مباراة مع أتلتيكو، وفاز معهم بالدوري الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي.

انتقل أغويرو إلى نادي مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز في تموز 2011 مقابل 35 مليون جنيه إسترليني.

في لحظة عالقة في أذهان جمهور السيتي، سجل أغويرو هدف الفوز في اللحظة الأخيرة على ضيفه نادي كوينز بارك رينجرز، في المباراة الأخيرة من أول موسم لأغويرو مع مانشستر، ليفوز النادي بأول لقب دوري له منذ 44 عامًا.

فاز الـ”كون” بالحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2014_2015، ليصبح بعدها الهداف التاريخي للنادي الإنجليزي في تشرين الثاني 2017.

اُختير أغويرو ضمن فريق العام من اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين في موسمين متتاليين، وفاز مع النادي الإنجليزي ببطولة الدوري الإنجليزي خمس مرات.

وحقق كأس الرابطة الإنجليزية ست مرات، وتوّج مع السيتي بلقب واحد في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي، وفاز بكأس السوبر الإنجليزية مع مانشستر ثلاث مرات.

ويحمل أغويرو رقمًا قياسيًا في عدد الهاترك أو الثلاثيات (وهو إحراز اللاعب الواحد ثلاثة أهداف في مباراة واحدة) في الدوري الإنجليزي الممتاز، برصيد 12 هاتريك.

لعب أغويرو تحت عمر 20 سنة على صعيد منتخب التانجو الأرجنتيني، وفازو معهم بكأس العالم تحت 20 عامي 2005 و2007، كما لعب في أولمبياد بكين عام 2008، وسجل هدفين في نصف النهائي ضد البرازيل وحققت الأرجنتين الميدالية الذهبية.

خاض أغويرو أكثر من 100 مباراة دولية مع الأرجنتين، ويعتبر ثالث أفضل هداف لمنتخب بلاده في التاريخ.

وحمل أغويرو قميص المنتخب الأرجنتيني في ثلاث بطولات لكأس العالم – في أعوام 2010 و2014 و2018 وخمس نسخ من بطولة “كوبا أمريكا” في أعوام 2011 و2015 و2016 و2019 وفي 2021 التي حققت فيها الأرجنتين لقب البطولة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة