“المركزي السوري” يطلب من المستوردين تخليص البضائع المتكدسة في المرافئ

آثار القصف الإسرائيلي لمرفأ اللاذقية في 28 من كانون الأول 2021 (صحيفة تشرين)

آثار القصف الإسرائيلي لمرفأ "اللاذقية" في 28 من كانون الأول 2021 (صحيفة تشرين)

ع ع ع

أصدر مصرف سوريا المركزي تعميمًا طلب فيه من المستوردين الذين وصلت بضائعهم إلى المرافئ السورية حتى نهاية الشهر الحالي، ولم يحصلوا على كتاب يسمح لهم بتخليصها بعد، مراجعة فروع المصرف، لتقديم تعهد باستكمال إجراءات الإفصاح عن مصادر التمويل، وتحصيل موافقة على تخليص البضائع.

واشترط التعميم الصادر عن المصرف اليوم، الثلاثاء 28 من كانون الأول، اصطحاب المستوردين صورة عن مستند يثبت وصول بضاعتهم إلى أحد المرافئ السورية، بشرط أن تكون البضاعة خاضعة للقرار “1070” وتعديلاته.

وبرر المصرف الاستثناء الذي أصدره مؤقتًا، بما وصفها بـ”الاعتداءات التي تتعرض لها المرافئ السورية”.

وتتعرض مختلف المنافذ الحدودية البرية والبحرية في سوريا لموجة من تكدّس حاويات البضائع المستوردة يُقدّر عددها بالمئات، ناتجة عن إجراءات تخليصها الجمركي التي حالت دون دخولها إلى الأسواق.

وفي 22 من كانون الأول الحالي، نقلت صحيفة “الوطن” المحلية، عن عدة مصادر، منها تجار ومستوردون ومخلّصون جمركيون (لم تسمِّهم)، أن سبب تأخير التخليص الجمركي يعود إلى قرار تمويل المستوردات وشروطه التي أقرها مصرف سوريا المركزي، موضحين أن التأخير يسبّب “خسائر كبيرة” للمستوردين.

واشترط القرار الصادر عن المصرف نهاية آب الماضي، على المستورد أن يراجع فرع مصرف سوريا المركزي (قسم الاستيراد)، ليتم تزويده بكتاب خطي موجه إلى الجمارك، يتضمّن الموافقة على تخليص البضاعة، بعد الاطلاع على مصدر التمويل، مصطحبًا معه الوثائق اللازمة التي تختلف بحسب حالة مصدر التمويل.

الأمر الذي انتقدته المصادر، موضحة أن بعض التجار سدّد ثمن البضائع قبل قرار المصرف، مشيرة إلى أن بعض التجار دفع نسبة من قيم المستوردات، قد تصل إلى 25%، لقاء السماح بإدخال بضاعته (دون ذكر تفاصيل إضافية حول المستفيد من هذه النسبة).

بينما اعتبر مصرف سوريا المركزي، أن القصف الإسرائيلي الذي الذي تعرّض له مرفأ “اللاذقية” قبل ثلاثة أسابيع، تسبّب بتعطل العمل فيه عدة أيام، بالإضافة إلى الازدحام المعتاد في فترة الأعياد من كل عام، وهو ما أدى إلى تأخير في عملية التخليص الجمركي.

واليوم الثلاثاء، قالت الوكالة السورية للأنباء (سانا)، إن “العدو الإسرائيلي نفذ عدوانًا جويًا برشقات من الصواريخ من عمق البحر المتوسط غرب مدينة اللاذقية مستهدفًا ساحة الحاويات في الميناء التجاري باللاذقية”.

وقال المدير العام لمرفأ “اللاذقية”، أمجد سليمان، إن “الأضرار الناجمة عن الاعتداء كبيرة قد امتدت على مساحة أكبر نسبيًا من الاعتداء السابق، في 7 من الشهر الحالي، الأمر الذي تطلّب جهودًا جبارة من العمال وفرق المؤازرة لنقل الحاويات السليمة وإبعادها عن دائرة النيران والخطر”.

وفي 7 من كانون الأول الحالي، استهدفت إسرائيل ساحة الحاويات في الميناء، بقصف صاروخي خلّف حرائق أشعلت عددًا من الحاويات التجارية، أيضًا من دون وقوع خسائر بشرية، بحسب وسائل إعلام النظام.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة