“محلي” اعزاز يحدد سعر الكهرباء بالليرة التركية والغاز بالدولار

أبراج كهرباء في ريف حلب الشمالي- نيسان 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

أعلن المجلس المحلي في مدينة اعزاز وريفها، عن التوصل إلى اتفاق مع شركة الكهرباء التركية “AK Energy” المشغّلة للمنطقة، لتحديد سعر الكهرباء، كما عمّم قرارًا بسعر مبيع أسطوانة الغاز.

وقال المجلس في بيان نُشر على صفحته في “فيس بوك”، الثلاثاء 11 من كانون الثاني، إنه اتفق مع الشركة على تحديد سعر الكيلوواط المنزلي شهريًا بـ115 ليرة تركية لأول 100 كيلوواط، وبعد المئة الأولى بسعر 2.3 ليرة تركية للكيلو الواحد.

وحدد سعر الكيلوواط التجاري والصناعي بسعر 2.5 ليرة تركية، بموجب بنود الاتفاق الذي اعتبر ساريًا من تاريخ 1 من كانون الأول 2021.

كما تضمّن الاتفاق، بحسب بيان المجلس، تحديد قيمة رسم الاشتراك مع العداد الكهربائي بـ700 ليرة تركية.

وطلب المجلس من المشتركين مراجعة شركة الكهرباء لاسترداد مبلغ 40 دولارًا أمريكيًا قيمة العداد الكهربائي الذي أخذته الشركة من كل مشترك تقدم باشتراكه بدءًا من تاريخ 1 من كانون الأول 2021.

وأشار المجلس إلى أنه في حالة عدم استجابة الشركة عند مراجعتها لاسترداد المبلغ، يمكن مراجعة المكتب القانوني في المجلس لتقديم شكوى وتحصيل المبلغ للمشترك أصولًا.

في سياق متصل، حددت دائرة التموين في المجلس المحلي لمدينة اعزاز وريفها سعر أسطوانة الغاز بالدولار الأمريكي.

وبحسب القرار الصادر عن المجلس أمس، الثلاثاء، يصبح سعر أسطوانة الغاز المنزلي لدى البائع المعتمد 11.8 دولار، وسعر المفرق لدى الباعة المنتشرين في أحياء المدينة بـ12 دولارًا.

وحدد المجلس ثلاثة مراكز للمعتمدين لتوزيع أسطوانات الغاز، هي “كرز”، و”الشاهر، و”الحلو”.

وكان المجلس المحلي في مدينة اعزاز وريفها أعلن، في 10 من كانون الثاني الحالي، أن حصته من أرباح شركة الكهرباء “AK Energy” تبلغ نحو 4%، وقال في بيان توضيحي، إن إيراداته من الشركة لا تتجاوز 40 ألف ليرة تركية شهريًا.

بينما يدفع المجلس رسوم استجرار الكهرباء للطرقات والمساجد والأفران والمرافق التابعة له، نحو 100 ألف ليرة تركية شهريًا، وفق البيان.

في الأيام الماضية، شهدت مدينة اعزاز شمالي حلب العديد من المظاهرات ضد الشركة، طالبت بخفض السعر وعدم استغلال الناس، رغم أن الشركة ألغت قرار رفع أسعارها للاشتراكات المنزلية في حال تجاوز الصرف الشهري 300 كيلوواط.

وكان المجلس المحلي في المدينة رفض، في 28 من كانون الأول 2021، قرار شركة الكهرباء تحديد مصروف المنزل بـ300 كيلوواط في الشهر، بسعر ليرة واحدة، وفي حال الزيادة على 300 كيلوواط شهريًا يتم تعبئة الكيلو الواحد بسعر ليرة ونصف.

وشهدت مدن وبلدات في ريف حلب الشمالي والشرقي، في الأيام الماضية، احتجاجات على رفع سعر الكهرباء في مناطقهم، إذ أعرب المتظاهرون عن استيائهم من قرار رفع السعر من الشركات ومن المجالس المحلية معتبرين المجالس شركاء بـ”التآمر على الشعب”.

من جهتها، بررت شركات الكهرباء العاملة في أرياف حلب رفع أسعارها، بارتفاع الكهرباء من المصدر التركي.

وتعتبر اعزاز المدينة الأولى في الشمال السوري التي تمت تغذيتها بالكهرباء بنظام 24 ساعة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة