مفوضية اللاجئين في الأردن: السوريون لن يعودوا في وقت قريب

شارع في مخيم "الزعتري" بالأردن (مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)

ع ع ع

أكد ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن، دومينيك بارتش، أن اللاجئين السوريين لن يعودوا إلى بلاهم في وقت قريب.

وقال دومينيك في مقابلة له مع وكالة “الأناضول” التركية، نشرت اليوم الخميس 13 من كانون الثاني، إنه “لسوء الحظ، لا يبدو ممكنًا عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم في المستقبل القريب”.

واستدرك قائلًا، “هذا يضعنا في موقف صعب للغاية، لأن الكثيرين منهم لا يزالون يأملون في العودة إلى سوريا مستقبلًا، وفي الوقت ذاته، يحتاجون الآن إلى معرفة ما إذا كانوا قادرين على ذلك”.

وأوضح أن المفوضية قلقة من عدم وجود احتمال وشيك للعودة إلى سوريا، وأن على اللاجئين الانتظار حتى تصبح الظروف مناسبة للعودة.

وبلغ عدد اللاجئين السوريين وفقًا لسجلات المفوضية، 660 ألف لاجئ، ولكن عددهم الحقيقي أكبر من ذلك بحسب بارتش.

وعلل اختلاف أرقام المسجلين بغير المسجلين لأن العديد من السوريين لم يتقدموا للتسجيل لدى المفوضية، و”ثمة (سوريون) آخرون موجودون في المملكة في مراحل مختلفة، لكنه ما زال يشار إليهم باللاجئين”.

اعتبر المسؤول الأممي أن من وصلوا قبل الصراع “ليس بالضرورة أن يكونوا مسجّلين، لكن بعضهم يواجه، طبعا، التحديات ذاتها، ولن يتمكنوا اليوم من العودة إلى سوريا”.

وبحسب إحصاءات الحكومة الأردنية، يوجد 1.3 مليون سوري على أراضيه، بالإضافة إلى من دخلوا البلاد قبل بدء الثورة السورية عام 2011، بحكم النسب والمصاهرة والمتاجرة.

وفيما يخص عودة اللاجئين السوريين، بعد فتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن، وعن موانع العودة وفق دراسات المفوضية، قال بارتش، “لم نلاحظ زيادة كبيرة منذ إعادة فتح الحدود بين البلدين قبل بضعة أشهر، والحالة الوبائية المتعلقة بفيروس كورونا تؤدي إلى تردد الدول بعض الشيء في ما يتعلق بالتنقل”.

وعلل عدم زيادة أعداد العائدين من اللاجئين إلى سوريا، بسبب الأوضاع في الجنوب السوري، معتبرًا أن “العودة قد لا تكون خيارًا للاجئين، إذ ينتظر العديد منهم ليروا كيف ستتطور الأوضاع في بلادهم”.

وفي 2 من كانون الثاني، وثقت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن عودة 5500 لاجئ ولاجئة من الأردن إلى سوريا بشكل “طوعي”.

وأكد بارتش أكد أن اللاجئين السوريين الذين عادوا كانت عودتهم “طوعية لضمان أمنهم”.

وأضاف الممثل أن استطلاعات الرأي التي أجرتها المفوضية أكدت أن “أغلبية اللاجئين يرغبون بالعودة إلى بلادهم لكنهم غير قادرين بسبب الظروف الأمنية غير المستقرة في سوريا، وأسباب تتعلق بالتجنيد الإلزامي للشباب وأخرى تتعلق بالأوضاع المعيشية هناك”.

ويروج النظام السوري وروسيا لعودة اللاجئين إلى سوريا بعد ما يصفه باستتباب الأمن وهو ما يخالف تقارير منظمات أممية وحقوقية.

ففي تقرير نشرته منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، في 20 من تشرين الأول 2021، بعنوان “حياة أشبه بالموت: عودة اللاجئين السوريين من لبنان والأردن”، حذرت من المعلومات المضللة عن الأوضاع في سوريا.

ونوّه التقرير إلى أن واقع الحياة داخل سوريا أثّر على قرار العودة لدى كثير من اللاجئين الذين قابلتهم المنظمة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة