“الإدارة الذاتية” ترفع سعر السكّر في شمال شرقي سوريا

مدنيون ينتظرون دورهم للحصول على مادة السكّر في منطقة الشدادي بريف الحسكة (نورث برس)

ع ع ع

حددت “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا سعر السكّر بـ2800 ليرة سورية، بينما كان يباع سابقًا من قبل مؤسسات “الإدارة الذاتية” بـ2400 ليرة للكيلوغرام الواحد.

وقال الرئيس المشارك لهيئة الاقتصاد في “الإدارة الذاتية”، سلمان بارودو، لوكالة “نورث برس” اليوم، الثلاثاء 18 من كانون الثاني، إن رفع سعر السكّر مقترن بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، وهي العملة الرئيسة في التداول التجاري.

وأضاف بارودو أن السعر الجديد لمادة السكّر معمّم على جميع مناطق شمال شرقي سوريا، وأن المنطقة بانتظار وصول شحنات جديدة من السكّر عن طريق المعابر التي تصلها بمناطق سيطرة فصائل المعارضة.

وتعاني مناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) من نقص حاد في مادة السكّر بعد إغلاق المعبر الحدودي بين مناطق نفوذها وكردستان العراق شمال شرقي سوريا.

في حين تحصر “الإدارة الذاتية” استيراد وتوزيع مادة السكّر عبر شركة “نيروز”، التي تتبع لهيئة الاقتصاد، وتمتلك منافذ لبيع المواد الغذائية.

وشهد حي الصالحية في مدينة الحسكة أمس، الاثنين، مظاهرة لسكان الحي أمام مؤسسة “نيروز” الاستهلاكية، احتجاجًا على ارتفاع الأسعار، واحتكار السلع الغذائية.

في حين تدخلت قوات “أسايش” التابعة لـ”قسد” في المنطقة لفضّ الاحتجاج، بعد محاولات المتظاهرين اقتحام صالة “نيروز”، وتحطيم نوافذ البناء وكاميرات المراقبة، بحسب شبكة “قامشلو” المحلية.

اقرأ أيضًا: طوابير السكّر.. أولى أزمات شرق الفرات بعد إغلاق “سيمالكا”

ويعتبر السكّر العراقي القادم من إقليم كردستان العراق المصدر الرئيس للسكّر في المنطقة، ويدخل عبر معبر “سيمالكا” الحدودي في ريف الحسكة الشمالي الشرقي، على الحدود العراقية.

لكن المنطقة بدأت تعاني من نقص في المادة بعد إغلاق المعبر على خلفية اشتباكات بين “جوانن شورشكر” (الشبيبة الثورية المقربة من حزب العمال الكردستاني) وحرس المعبر على الطرف المقابل.

وفي 15 من كانون الأول 2021، هاجم أعضاء في جماعة “جوانن شورشكر” (الشبيبة الثورية) معبر “سيمالكا” الحدودي، واعتدوا على موظفي المعبر من كرد العراق، ما دفع حكومة كردستان العراق إلى إغلاق المعبر أمام الحركة التجارية.

وتعتمد مناطق شمال شرقي سوريا على الحركة التجارية في معبر “سيمالكا”، في ظل استمرار إغلاق معبر “اليعربية” الإنساني بسبب “الفيتو” الروسي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة