دعوى قضائية ضد “فيس بوك” قيمتها أكثر من ثلاثة مليارات دولار

هاتف يظهر عليه شعار شركة "فيس بوك" وخلفه شعار الشبكة الأم "ميتا" (scroll)

ع ع ع

تواجه منصة “Meta”، الشركة الأم لـ”فيس بوك”، دعوى قضائية في المملكة المتحدة (بريطانيا) تزيد قيمتها على 2.3 مليار جنيه إسترليني، حوالي 3.2 مليار دولار، بحجة إساءة استغلال مركزها في السوق لجمع واستغلال البيانات الشخصية لـ44 مليون شخص. 

ورُفعت القضية عن طريق المستشارة الأولى في هيئة السلوك المالي البريطانية، ليزا لوفدال جورسن، نيابة عن جميع البريطانيين الذين استخدموا تطبيق “فيس بوك” بين عامي 2015 و2019، وطالبتهم الشركة بتسليم بيانات شخصية قيمة. 

وقالت ليزا، إن منصة “فيس بوك” تعتبر بالفعل الشبكة الاجتماعية الوحيدة في المملكة المتحدة للتواصل مع الأصدقاء والعائلة، إلا أنها أتت بجانب مظلم، من خلال جمعها البيانات الشخصية من خلال أداة “Facebook Pixel”، وهي الأداة التي تسمح للمعلنين بتتبع سلوك عملائهم. 

وقالت شركة” فيس بوك”، إن الأشخاص استخدموا الخدمة لأنها قدمت قيمة لهم، وإن الشركة لديها سيطرة هادفة على المعلومات التي يشاركونها على منصات “Meta”. 

وكان رئيس مجموعة “Facebook”، مارك زوكربيرغ، أعلن تغيير اسم الشركة الأم لشبكة التواصل الاجتماعي إلى “META”، في 28 من تشرين الأول 2021. 

واختارت الشركة الأمريكية الاسم الجديد ليتماشى مع سياستها الرامية إلى إنشاء عالم افتراضي متكامل قائم على التقنية الثلاثية الأبعاد يعرف باسم “Metaverse” (ميتافيرس).

وكان تطبيق  “فيس بوك” خسر ملايين من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي التابعة لشركة “فيس بوك”، بعد انضمامهم إلى تطبيقات أخرى، بعد أن تعرّضت الشركة لانقطاع في خدماتها لعدة ساعات، في 4 من تشرين الأول 2021، ما تسبب بخسارة فادحة للشركة قُدّرت بسبعة مليارات دولار. 

وواجهت شبكات التواصل الاجتماعي (إنستجرام، واتساب، فيس بوك، ماسنجر) حينها عطلًا فنيًا جعلها خارج نطاق الخدمة لـ2.7 مليار مستخدم، كما توقف بعض موظفي الشركة عن العمل. 

وقدّرت شركة “نت بلوكس” (NetBlocks)، التي تراقب تعثر الإنترنت، أن تكون أولى ساعات انقطاع الخدمة عن وسائل التواصل التابعة لـ”فيس بوك” قد كبّدت العالم خسائر بـ160 مليون دولار في الساعة لترتفع إلى مليار دولار، وفق ما ذكره موقع “CNN“.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة