“منسقو الاستجابة”: انتهاء العمر الافتراضي لأكثر من 90% من مخيمات الشمال السوري

الثلوج تغطي أحد المخيمات في الشمال السوري (عارف وتد)

ع ع ع

وثّق فريق “منسقو استجابة سوريا” أضرار الهطولات الثلجية على الشمال السوري، مشيرًا إلى انتهاء العمر الافتراضي لأكثر من 90% من مخيمات الشمال السوري، ما يزيد من حجم الكوارث والأضرار الناجمة عن العوامل الطبيعية في المنطقة.

وسجّل الفريق أضرارًا ضمن أكثر من 176 مخيمًا مع استمرار عمليات إحصاء الأضرار، بحسب بيان صادر عن الفريق، الاثنين 24 من كانون الثاني.

وتحدث البيان عن تسجيل انهيار أكثر من 467 خيمة بشكل كامل، ودخول مياه الأمطار إلى 411 خيمة أخرى، وتسجيل أضرار جزئية في 982 خيمة أخرى.

وبلغ عدد الأفراد المتضررين من العواصف الأخيرة خلال الـ48 ساعة الماضية أكثر من 23 ألفًا و176 نسمة، وصار أكثر من 2753 نسمة دون مأوى نتيجة دمار الخيم الخاصة بهم، بحسب البيان.

وسجّل الفريق أكثر من 266 حالة مرضية حوصرت بشكل كامل مع عدم القدرة على نقلها إلى النقاط الطبية لتلقي العلاج، ومعظم تلك الحالات من الأطفال وكبار السن.

ووثّق انقطاع الدعم الإغاثي عن أكثر من 42 مخيمًا يدعمها عدد من المنظمات نتيجة انقطاع العديد من الطرقات العامة وداخل المخيمات.

وقال البيان، إن صعوبات كبيرة تواجه فرق “منسقو استجابة سوريا” في عمليات إحصاء الأضرار نتيجة تداخل الأضرار السابقة مع الأضرار الحالية، وتحوّل العديد من الخيم ذات الضرر الجزئي إلى ضرر كامل.

وطلب الفريق من المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة التركيز في المشاريع الحالية على أولويات النازحين العاجلة، وهي مواد التدفئة وعزل المخيمات.

اقرأ أيضًا: هل تُوفي رضيع في مخيم بريف جرابلس من البرد؟

وتشهد مناطق الشمال السوري والعديد من المناطق السورية الأخرى أجواء شديدة البرودة وتشكّل الصقيع والجليد والضباب، ما يزيد من معاناة النازحين في الخيم القماشية التي ينفذ منها المطر والبرد.

ويعيش أغلب النازحين في مخيمات لا تتوفر فيها متطلبات التدفئة، إضافة إلى قدم الخيم وتلف الكثير منها نتيجة العوامل الجوية المختلفة، ما يزيد المخاوف من إصابة العديد من الأطفال وكبار السن في المخيمات بنزلات البرد، وظهور أعراض صدرية وجلدية عليهم.

وإلى جانب ذلك، تزداد المخاوف من حدوث حالات وفاة بين النازحين نتيجة انخفاض الحرارة، وفي مقدمتهم الأطفال، بحسب بيان لفريق “منسقو استجابة سوريا” صادر في 23 من كانون الأول 2021.

وتعتبر 85% من مخيمات الشمال السوري أقدم من عمرها المتوقع وأكثر عُرضة للتلف، وأقل مقاومة للظروف الجوية، بحسب تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا)، في تشرين الأول 2021.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة