المنتخب الكوري ينهي آمال نظيره السوري بالتأهل لمونديال قطر 2022

لاعبو المنتخب الكوري والسوري خلال مباراة التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم- 1 من شباط 2022 (AFC)

ع ع ع

خسر المنتخب السوري لكرة القدم أمام نظيره الكوري الجنوبي، ضمن منافسات الجولة الثامنة من تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2022.

وانتهت نتيجة المباراة بهدفين دون رد، على استاد “راشد بنادي شباب الأهلي دبي اليوم، الثلاثاء 1 من شباط، سجلهما المنتخب الكوري في الشوط الثاني.

الخسارة أجهضت آمال وحظوظ المنتخب في المنافسة حتى على المركز الثالث المؤهل للملحق، وبقي المنتخب برصيد نقطتين بالمركز الأخير في قاع المجموعة.

وبهذه النتيجة فشل المنتخب في الحصول على العلامة الكاملة من أي لقاء في التصفيات، بعدم تحقيقه أي انتصار بعد أن تعّرض لخسارة اليوم، ليصبح في رصيده خمس خسارات وتعادلين، في حين يسير المنتخب الكوري بخطى ثابتة نحو بلوغ المونديال.

وكان المنتخب خسر في مباراة جمعته مع نظيره المنتخب الإماراتي، في 27 من كانون الثاني الماضي، بهدفين دون رد، ضمن مباريات الجولة السابعة من التصفيات، وانتهت المباراة حينها باستياء جمهور المنتخب الذي طالب معظم اللاعبين بالاعتزال والعودة إلى منازلهم.

وتشهد منظومة الكرة السورية تخبطات فنية وإدارية، واتهامات بالفساد والمحسوبية، وتسلّط الأشخاص وتحكّمهم بقرار المنتخب، وطرد وإقصاء لاعبين، على خلفية عنصرية ووطنية، ومنها طرد فراس الخطيب لأسباب وطنية، وإياز عثمان بدعوى الحفاظ على تماسك المنتخب.

وتعرّض المنتخب لسلسلة من الخسائر خلال الأشهر الماضية، سواء في بطولة كأس العرب أو في تصفيات المونديال، خلّفت موجة من السخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، شملت مدرب الفريق والمنظومة الرياضية السورية، بحسب ما رصدته عنب بلدي من تعليقات المشجعين عبر “فيس بوك”

ويتعرض المنتخب لانتقادات واسعة من جمهور المعارضة السورية، الذين يعتبرونه أداة بيد النظام السوري، خاصة مع استعراض عدد من لاعبيه مواقفهم السياسية بشكل صريح، واستقبال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، المنتخب في عام 2017، بعد وصوله إلى الملحق الآسيوي المؤهل لكأس العالم 2018.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة