الأمم المتحدة: عودة 42 ألف نازح إلى الحسكة بعد انتهاء أحداث “غويران”

سكان من مدينة الحسكة ينزحون إثر استهداف تنظيم "الدولة الإسلامية" سجن "غويران"- 23 من كانون الثاني 2022 (SHUTTERSTOCK)

ع ع ع

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، إن حوالي 90% من الأشخاص الذين نزحوا جراء أحداث سجن “غويران” (الصناعة) في الحسكة شمال شرقي سوريا، عادوا إلى منازلهم بعد انتهاء القتال هناك.

وأكد المكتب أنه بدءًا من 9 من شباط الحالي عاد 42 ألف شخص إلى منازلهم، وتحديدًا في حيّي غويران والزهور جنوبي الحسكة، بحسب ما نقله موقع “أخبار الأمم المتحدة“، الاثنين 14 من شباط.

وبحسب ما أفاد به المكتب، لا تزال 20 أسرة (قرابة 100 شخص) موجودة في أحد المراكز الجماعية، في حين لا تزال 400 أسرة (نحو ألفي شخص) أخرى نازحة لدى مجتمعات مضيفة.

وأشار إلى أن تلك العوائل غير قادرة على العودة إلى أماكن إقامتها، بسبب الضرر الذي لحق بالمنازل ونقص الخدمات العامة والمواد الغذائية، والقيود على الحركة بسبب العمليات الأمنية المستمرة.

الوكالة الأممية ذكرت أنه في 2 من شباط الحالي، أجرت مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل التابعة لـ”الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا، تقييمًا في غويران لتحديد نطاق الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية العامة والخاصة.

وبحسب التقييم، صُنّف 20 منزلًا والعديد من المباني في جامعة “الفرات” (دائرتا الاقتصاد والهندسة المدنية) وصوامع زراعية ومركز تدريب مهني ومخبز “الباسل”، على أنها مدمرة.

وتعتزم المديرية فتح ملاجئ مؤقتة في غويران لإيواء العائلات التي دُمرت منازلها، بشرط تحسين وصول المساعدات الإنسانية، بحسب ما قاله “أوتشا”.

وفي 10 من شباط الحالي، وثّقت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة نزوح نحو 45 ألف شخص من منازلهم خلال كانون الثاني الماضي، جرّاء أحداث “غويران.

وقالت المفوضية في تقرير لها، إنها وزّعت المواد الإغاثية الأساسية على 443 عائلة (حوالي ألفين و200 شخص)، نزحوا إلى سبعة ملاجئ جماعية في المنطقة.

وهاجمت خلايا من تنظيم “الدولة”، في 19 من كانون الثاني الماضي، سجن “غويران” (الصناعة)، في محاولة لإطلاق سراح الآلاف من عناصر التنظيم من داخل السجن.

واستمرت المعارك بين خلايا التنظيم و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) لنحو عشرة أيام، وأسفرت عن سيطرة الأخيرة على السجن، وقتل عناصر تنظيم “الدولة” 77 شخصًا من العاملين في مؤسسات السجن والحراس، كما قتلوا 40 مقاتلًا من “قسد”، وأربعة مواطنين، بحسب بيان صادر عن “قسد”.

ويقع سجن “غويران” في أطراف حي غويران عند المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة، وهو أحد السجون التي تحتجز فيها  “قسد” آلاف المعتقلين الذين ينتمون لتنظيم “الدولة”، وبينهم قرابة أربعة آلاف أجنبي من حوالي 50 دولة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة