صاحب “غرانديزر” و”جزيرة الكنز”.. وفاة الفنان اللبناني سامي كلارك

حفلة للمغني العالمي سامي كلارك في حفل لشركة "ريد بوك" - 2017 (Red Bull Content Pool)

ع ع ع

توفي الفنان اللبناني، سامي كلارك، فجر اليوم الأحد 20 من شباط في مستشفى “الروم” في العاصمة اللبنانية بيروت، بحسب مانقلت وكالة “LBC” اللبنانية.

واختار الفنان اسمه سامي كلارك لسهولة لفظه باللغات الأجنبية، واسمه الحقيقي هو سامي حبيقة.

وينحدر كلارك من بلدة “ضهور الشوير” في لبنان، واستمد شغفه من والدته إميلي سلهب التي كانت تعزف البيانو، والتحق بكلية الحقوق في الجامعة اليسوعية ولكنه تركها بعد سنتين ونصف ليحقق حلمه في الغناء.

بدأ سامي كلارك مسيرته الفنية بمشاركته للموسيقار اللبناني، إلياس الرحباني، في المهرجانات العالمية، وقدم أغنية  “jamais jamais”، في أحد المهرجانات في اليونان، وحصل فيها على المرتبة السادسة.

كما غنى كلارك شارة المسلسل الكرتوني، غريندايزر” ، وشارة “جزيرة الكنز”،  وأعاد إحياء ذكراها الأربعين عام 2019 إلى جانب فرقة الأوركسترا البولندية.

وأسس كلارك جمعية “New Lebanon” عام 1976، وجمع أكثر من 14 ألف شاب لبناني لمواجهة الحرب.

وقدم كلارك العديد من الأغاني التي اشتهرت منها “قومي تنرقص يا صبية”، و”قاضي الغرام”، و”تتذكري”، وعمل فيها مع عدد كبير من نخبة الشعراء والملحنين من مثل جوزيف حنا وإيلي العليا وأنطوان رعد وزياد الرحباني.

كما أطلق أغانٍ باللغة الأجنبية ومنها “Take me with you” والتي كانت من ألحان إلياس الرحباني وحققت نجاحًا هائلًا.

اتجه كلارك إلى الأعمال الخيرية والإنسانية في جمعية “مار منصور” التي يُلقي فيها دروسًا بالموسيقى، واستمر بإحياء الحفلات التي يعود ربحها للجمعيات الخيرية والمساعدات الإنسانية.

وكان كلارك أصدر عام 2009 ألبومًا بعنوان “عودة كلارك” أحيا خلاله سبعة عشر أغنية من أغانيه القديمة.

وفي عام 2011 غنى شارة البداية لمسلسل الجريمة السوري “كشف الأقنعة”، وكان ذلك آخر ظهور له في شارات المسلسلات.

وظهر بعدها في عدة مقابلات تلفزيونية من بينها برنامج “بعدنا مع رابعة”، مع أولاده عام 2013.

وفي عام 2015 ظهر في برنامج المقدم اللبناني عادل كرم، “هيدا حكي”، ليظهر بعدها في برنامج “أصحاب السعادة”، مع المقدم اللبناني، جنيد زين الدين.

وكان آخر ظهور له في المقابلات التلفزيونية في برنامج “بيت الكل” في حلقة تتحدث عن “نجوم الثمانينات”.

 



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة