عقوبات دولية على روسيا عقب اعترافها بمناطق انفصالية كدول مستقلة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)

ع ع ع

تستعد الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون لإعلان عقوبات جديدة “قاسية” على روسيا اليوم، الثلاثاء 22 من شباط، بعد اعتراف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، رسميًا بمنطقتين انفصاليتين شرقي أوكرانيا.

وأثار إعلان بوتين، الاثنين 21 من شباط، إدانة دولية وعقوبات أمريكية فورية، وقع إثرها الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على أمر تنفيذي بوقف النشاط التجاري الأمريكي في المناطق الانفصالية.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، في اجتماع طارئ لمجلس الأمن، في ساعة متأخرة مساء الاثنين 21 من شباط، إن عواقب تصرفات روسيا “ستكون وخيمة في جميع أنحاء أوكرانيا، وعبر أوروبا، وفي جميع أنحاء العالم”.

واعتبرت جرينفيلد أن اعتراف روسيا بالمنطقتين الانفصاليتين، جمهورية دونيتسك وجمهورية لوغانسك كدولتين صغيرتين مستقلتين، انتهاك واضح للقانون الدولي وسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها.

وأضافت، “يجب علينا أن نقف متحدين في دعواتنا لروسيا لسحب قواتها، والعودة إلى طاولة الدبلوماسية والعمل من أجل السلام”.

وأوضحت الولايات المتحدة لمجلس الأمن الدولي، الاثنين، أن نشر ما وصفته روسيا بعملية حفظ سلام في شرق أوكرانيا “هراء”، وأن اعتراف موسكو بالمناطق المنشقة على أنها مستقلة هو جزء من ذريعة الحرب.

من جانبه، حذر سفير روسيا لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، القوى الغربية من “التفكير مرتين” وعدم تفاقم الوضع.

واتفقت فرنسا وألمانيا أيضًا على الرد بفرض عقوبات، ووضعت بريطانيا عقوبات لاستهداف المتواطئين في انتهاك وحدة أراضي أوكرانيا، وستدخل هذه الإجراءات حيز التنفيذ اليوم، الثلاثاء 22 من شباط.

ودعت الصين جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس، بينما أكدت اليابان استعدادها للانضمام إلى العقوبات الدولية على موسكو في حالة حدوث غزو واسع النطاق.

وشوهدت، بحسب وكالة “رويترز”، دبابات ومعدات عسكرية أخرى تتحرك عبر مدينة دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون، الاثنين 21 من شباط، بعد ساعات من اعتراف بوتين رسميًا بالمناطق الانفصالية، ولم تظهر أي شارات على المركبات بأن القوات “للحفاظ على السلام” كما ادعى بوتين.

واعترف بوتين رسميًا، الاثنين، بالمنطقتين الانفصاليتين، جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة ذاتيًا وجمهورية لوغانسك الشعبية، كدولتين صغيرتين مستقلتين، متحديًا تحذيرات الغرب من أن مثل هذه الخطوة ستكون غير قانونية وتقتل مفاوضات السلام.

وانفصلت منطقتا دونيتسك ولوغانسك بأوكرانيا، المعروفتان معًا باسم دونباس، عن سيطرة الحكومة الأوكرانية عام 2014 وأعلنتا نفسيهما “جمهوريات شعبية مستقلة”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة