هل ارتفعت تكلفة جمركة الهواتف الخلوية في سوريا؟

مركز خدمة "سيريتل" على أوتوستراد المزة، دمشق (سانا)

ع ع ع

تداولت صفحات محلية ما قالت إنها نشرة أسعار جديدة لجمركة الهواتف الخلوية في مناطق سيطرة النظام السوري، وصلت فيها تكلفة جمركة “Iphone 12 pro max” إلى حوالي سبعة ملايين ليرة سورية.

بينما نفت “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” صحة تلك النشرات المتداولة حول أجور التصريح عن الأجهزة (الجمركة).

وأوضحت “الهيئة” في تصريح لإذاعة “شام إف إم” المحلية اليوم، الأربعاء 9 من آذار، أن الاستعلام والتصريح عن الأجهزة الخلوية مستمر بشكله الطبيعي، عبر الاتصال على الرقم “*134#” للاستعلام عن تكلفة الجمركة لكل هاتف.

وطلبت “الهيئة” من المشتركين “عدم الانسياق لأي مصدر معلومات عن أجور التصريح، إلا من خلال الرسائل التي تصل إلى خطوط المشتركين الخلوية، وتحمل شعار الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد حصرًا”.

في 14 من آب 2021، سمحت “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” السورية باستئناف التصريح الإفرادي (جمركة الهواتف النقالة) عن الأجهزة التي عملت وستعمل على الشبكات الخلوية السورية.

وفي مطلع تشرين الثاني 2021، رفعت مديرية الجمارك العامة في سوريا قيمة التعرفة الجمركية للهواتف النقالة بنسبة 10%، لتصبح 30% من قيمة الجهاز.

وتُحدد جمركة كل جهاز بناء على السعر الرائج عالميًا، والذي يُحدد عن طريق منظومة خاصة بتحديد الأسعار، وتُحسب بعدها القيمة الجمركية، إذ تتراوح قيمة الجمركة بين 30 ألف ليرة للهواتف بالمواصفات القليلة، ونحو مليونين ونصف مليون بحسب نوع الجهاز ومواصفاته.

ويمكن للمشتركين الاستعلام عن أجور التصريح عبر الاتصال بالرمز “*134#”، وستصلهم أجرة التصريح خلال مدة أقصاها 36 ساعة عبر رسالة نصية، ويمكن للمشترك التصريح عن جهازه عبر أحد مراكز خدمات الشركات الخلوية.

وترتبط رسوم إدخال الأجهزة الخلوية بسعر الصرف الرسمي للدولار المحدد من قبل مصرف سوريا المركزي، بحسب مسؤولين في حكومة النظام السوري.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة