“أبو عمشة” يعود من منبر “ثائرون” في الذكرى الـ11 للثورة السورية

قائد "فرقة السلطان سليمان شاه" المعزول محمد الجاسم "أبو عمشة" (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

نشرت “هيئة ثائرون للتحرير” كلمة للقائد المعزول لـ”فرقة السلطان سليمان شاه” (العمشات)، محمد الجاسم (أبو عمشة)، في الذكرى الـ11 لانطلاق الثورة السورية، باعتباره عضوًا في مجلس قيادة “هيئة ثائرون”، اليوم الثلاثاء 15 من آذار.

وتحدث “أبو عمشة” في المنشور عن عدم الاستكانة والعمل لإسقاط النظام، والمضي على عهد الثورة، وصيانة “دم الشهداء”، على حد تعبيره.

وجاءت كلمة القيادي “المنفي” من خلال “ثائرون” رغم صدور عدة قرارات من قبل لجنة “ثلاثية” كانت تحقق بانتهاكات ارتكبها مع عناصر من فصيله، منها العزل من منصبه وعدم تسلّمه مناصب “ثورية” لاحقًا، والنفي خارج مناطق عمليات “غصن الزيتون” (عفرين وريفها).

وشُكّلت “هيئة ثائرون للتحرير” من اندماج كل من “حركة ثائرون” و”الجبهة السورية للتحرير”، التابعتين لـ”الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، في 23 من كانون الثاني الماضي.

وكانت “اللجنة الثلاثية” التي تحقق بانتهاكات “العمشات”، أصدرت بيانًا تضمّن عدة أحكام بحق الفصيل وشخصيات قيادية فيه، أبرز هذه الأحكام نفي “أبو عمشة” وشقيقيه وليد الجاسم (سيف)، ومالك الجاسم (أبو سراج)، خارج منطقة عمليات “غصن الزيتون” (عفرين وريفها) لمدة عامين هجريين.

كما تضمّن تجريم كل من “أبو عمشة” وخمسة قياديين في الفصيل بجرم الفساد، ودفع مبالغ تعويضًا لبعض المتضررين ماليًا، وعزل “أبو عمشة” عن جميع مهامه الموكلة إليه، وعدم تسليمه شيئًا من “مناصب الثورة” لاحقًا.

من جهتها، توعدت “غرفة القيادة الموحدة” (عزم) بتطبيق قرارات اللجنة، ونقل الشكاوى إلى القضاء، الذي سيتابع جميع الشكاوى المقدمة والواردة في التحقيقات بحق العناصر، والتعهد بالعمل على “نصرة المظلوم وإرساء العدل”.

وكان “أبو عمشة” ظهر، في 8 من آذار الحالي، في اجتماع لـ”الحكومة السورية المؤقتة” مع القادة العسكريين في “الجيش الوطني”، وأثار جدلًا واسعًا وغضبًا بين السوريين والفصائل المعارضة.

الباحث السوري المتخصص في الحركات الدينية الدكتور عبد الرحمن الحاج أوضح، في حديث إلى عنب بلدي، أن الجهات القضائية والأمنية عاجزة عن تحقيق العدالة في حدها الأدنى، وظهور “أبو عمشة” في اجتماع “المؤقتة” يشير إلى أنه يستند إلى دعم جهات نافذة في الشمال.

واعتبر الدكتور الحاج أن ظهوره مثير للسخط والاستياء، وستكون له نتائج غير محمودة على ما تبقى من صورة الجهات السياسية و”الحكومة المؤقتة” والجهات الداعمة لها.

كلمة محمد الجاسم (أبو عمشة) عضو مجلس قيادة “هيئة ثائرون للتحرير”- 15 من آذار 2022 (هيئة ثائرون للتحرير- تويتر)



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة