اشتباكات بين فصيل محلي وقوات النظام بالسويداء

حاجز أمني لقوات النظام على مدخل مدينة شهبا شمال غربي السويداء- 16 من آذار 2022 (السويداء 24/ فيس بوك)

ع ع ع

شهدت مدينة السويداء اشتباكات بين فصيل محلي وقوات النظام السوري، إثر مصادرة الأخيرة سيارة “غير نظامية” (لا تحمل لوحات) تابعة للفصيل.

وقالت شبكة “السويداء ANS” المحلية، إن اشتباكات عنيفة وقعت اليوم، الأربعاء 16 من آذار، بين أحد الفصائل المحلية وحاجز تابع لقوات النظام على طريق قنوات، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.

الشبكة تحدثت قبل ذلك عن أن حاجزًا مشتركًا تابعًا لقوات “أمن الدولة” و”الأمن السياسي” أُقيم عند تقاطع المتحف الوطني وسط مدينة السويداء، وشرع بمصادرة سيارات لا تحمل لوحات تسجيل، والمعروفة محليًا باسم “لفة”.

ونقلت شبكة “الراصد” المحلية، عن مصدر أمني لم تسمِّه، أن “اللجنة الأمنية” التابعة للنظام في اجتماعها الأخير، قررت مصادرة السيارات المسروقة، لفرض الأمن والقبض على “العصابات المسلحة” في المحافظة.

ولا تعتبر المرة الأولى التي تقرر فيها قوات النظام في السويداء مصادرة هذا النوع من السيارات، الذي تعود ملكية معظمة لفصائل محلية منها معارض للنظام السوري، إذ انتشرت قواته الأمنية منتصف العام الماضي في المدينة للغرض ذاته، إلا أنها لم تُنفذ أيًا من خططها في هذا الصدد.

وقالت شبكة “السويداء 24” المحلية، إن نقاط تفتيش أمنية مؤقتة انتشرت أمس، الثلاثاء، على طريق الجبل في المحافظة، والطرق المؤدية لبلدة قنوات، وأجرت تدقيقًا على هويات المارة.

وبحسب الشبكة، فإن تعلميات وردت من دمشق لـ”اللجنة الأمنية” في السويداء، للتحرك في إجراءات محدودة، وتفادي أي صدام مع السكان، مع الاعتماد على مؤازرة الجماعات الأهلية، لملاحقة أشخاص محددين مطلوبين للنظام.

ويترأس “اللجنة الأمنية” قائد “الفيلق الأول” بقوات النظام، وتضم رؤساء الأفرع الأمنية في السويداء، وقائد الشرطة، والمحافظ، وأمين فرع حزب “البعث” في المحافظة، بحسب الشبكة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة