طهران انتقدت الإعدامات في السعودية..

تقرير أممي: إعدام 280 شخصًا في إيران خلال 2021

ناشطون وحقوقيون في أثناء التجهيز لحملة مناهضة للإعدام في إيران - لندن تشرين الأول 2020 (GettyImages)

ع ع ع

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير صادر عن المقرر الأممي الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، جاويد رحمن، أن السلطات الإيرانية نفذت حكم الإعدام بحق أكثر من 280 شخصًا خلال عام 2021، لترد طهران أن التقرير “مغرض”.

وبحسب التقرير الذي عرضه رحمن على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الخميس 17 من آذار، ارتفع عدد أحكام الإعدام بتهم تتعلق بالمخدرات في إيران.

وكشف التقرير أنه تم في الإجمال “إعدام ما لا يقل عن 280 شخصًا، بينهم عشر نساء على الأقل، في عام 2021”، بحسب ما نقلته وكالة “فرانس برس“.

وقال رحمن إنه أُبلغ بأنه تم العام الماضي إعدام ثلاثة “جانحين أحداث”، وهو مصطلح تستخدمه الأمم المتحدة للإشارة إلى إعدام شخص بلغ سنّ الرشد بعد إدانته بجريمة ارتكبها عندما كان دون 18 عامًا.

ووفقًا للتقرير، لاحظ رحمن زيادة في عمليات إعدام الأشخاص من الأقليات، إذ أُعدم أكثر من 40 من البلوش وأكثر من 50 كرديًا بين 1 من كانون الثاني و17 من تشرين الثاني 2021.

وأعرب رحمن الذي ترفض طهران دخوله إلى أراضيها، في التقرير عن قلقه إزاء عدد الوفيات التي تحدث خلال الاحتجاز في ظروف غامضة ولا تخضع لأي تحقيق. وبين 1 من كانون الثاني و1 من كانون الأول 2021، توفي ما لا يقل عن 11 سجينًا كرديًا بالسجن في ظروف غامضة، وفق التقرير.

طهران: التقرير “مغرض”

المتحدث باسم الخارجية، سعيد خطيب زاده، قال اليوم، الجمعة 18 من آذار، ردًا على التقرير، إن النهج السياسي والانتقائي في قضية حقوق الإنسان لا يساعد في تعزيزها، بل يؤدي إلى تقويضها.

ووصف خطيب زاده التقرير بـ”المغرض والمليء بالمعلومات والاستنتاجات المتحيزة وغير الصحيحة”، متهمًا رحمن بالانحياز والاعتماد على مصادر متحيزة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وكان الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الإنسان في إيران، كاظم غريب آبادي، انتقد في تغريدة على “تويتر” أمس، الخميس، تقرير المقرر الأممي الخاص.

وقال غريب آبادي، إن “المجلس الأعلى لحقوق الإنسان يدين النهج الذي اتبعه ما يسمى بالمقرر الخاص المعني بإيران، والذي يثبت أنه بدلًا من اتباع سياسة الحوار والتعاون، فقد فضّل نهجًا متحيزًا وذا دوافع سياسية”.

طهران تنتقد الإعدامات في السعودية

يأتي ذلك بعد أيام من انتقاد طهران إعدام السعودية 81 شخصًا، إذ قال خطيب زاده، في 13 من آذار الحالي، إن الإعدام و”العنف المنفلت” ليسا لحل الأزمات المصطنعة ذاتيًا، وليس بإمكان الحكومة السعودية استخدام عناوين للتغطية على التخبط السياسي والقضائي وقمع الشعب، وفق ما نقلته “إرنا” حينها.

واعتبر خطيب زاده الإعدامات التي نفذتها السعودية، “إجراء يتعارض مع المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والقوانين الدولية والمبادئ الإنسانية والقواعد الحقوقية المقبولة دون مراعاة المسارات القضائية العادلة”.

وفي 12 من آذار الحالي، أعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس)، تنفيذ حكم القتل، بأمر ملكي، بعدد ممن قالت إنهم “اعتنقوا الفكر الضال والمناهج والمعتقدات المنحرفة”.

وشمل تنفيذ الحكم 81 شخصًا، بينهم سبعة أشخاص يحملون الجنسية اليمنية، وشخص واحد يحمل الجنسية السورية، والبقية يحملون الجنسية السعودية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة