رحيل الكاتب السوري صبحي دسوقي عن 65 عامًا

الكاتب السوري صبحي دسوقي (مقابلة مصوّرة)

ع ع ع

نعت “رابطة الكتّاب السوريين“، رئيس ملتقى الأدباء والكتّاب السوريين، الكاتب صبحي دسوقي، الذي توفي في تركيا بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز الـ65 عامًا.

وذكرت الرابطة في بيان عبر موقعها الإلكتروني، أن دسوقي يستقر في تركيا منذ ثلاث سنوات بعد عودته إليها من منفاه في فرنسا.

الكاتب من مواليد محافظة الرقة عام 1957، ومؤسس ورئيس ملتقى الأدباء والكتّاب السوريين، كما أسهم في تأسيس صحيفة “إشراق” وشغل رئاسة تحريرها، وهو أمين سر اتحاد الكتّاب العرب في الرقة سابقًا.

وكتب دسوقي القصة القصيرة منذ سبعينيات القرن الماضي، كما عمل في الصحافة السورية والعربية.

واجه الكاتب بعض المضايقات الأمنية حين كان في سوريا، فلجأ للرمز عبر الأدب، لتمرير رسائله الناقدة للنظام السوري والوضع العام في سوريا.

كتب دسوقي ضمن مجموعته القصصية الأولى، قصة بعنوان “المنشورات توزع الليلة” فوافقت وزارة الإعلام على تمرير المجموعة للنشر، مستثنية قصة “المنشورات توزع الليلة”، فكرر الكاتب إدخال القصة في مجموعات قصصية لاحقة، ليسمح بنشر المجموعة واستثناء ذات القصة في كل مرة، حتى عرضت عليه إحدى دور النشر اللبنانية نشرها عبر مجموعته القصصية “القادمة من الشرايين”، فنُشرت القصة ودخلت إلى سوريا، وشاركت في معرض “مكتبة الأسد”، قبل أن تعيد قوات الأمن مصادرتها وإتلاف نسخها بعد أربعة أيام فقط.

يقول الكاتب الراحل، “من منتصف السبعينيات أكتب القصة التي تعتمد على الرمز في سبيل إيصال فكرة معيّنة، كانت محاولة مني للهرب من النظام الاستبدادي الذي كان يسود في سوريا، وكان يحاصر المثقف والمبدع ويمنعه من إبداء رأيه الحقيقي”.

وبين عامي 2007 و2009، صدرت للكاتب مجموعتان قصصيتان عن طريق اتحاد الكتّاب، إلى جانب استبعاد ومنع خمس قصص من كل مجموعة.

للكاتب إرث أدبي وفكري يشمل العديد من المؤلفات، ومن بينها المجموعات القصصية التالية، “الذي ترك المدينة”، وصدرت عام 1978، و”مشاهد منقوشة في ذاكرة متعبة”، وصدرت عام 1984، و”القادمة من الشرايين” التي صدرت 1988.

وهناك مجموعة “ضجيج الروح” الصادرة عام 1995، و”صخب الرماد” التي صدرت عام 2001، و”الحلم” عام 2007، إلى جانب عدد من الدراسات البيبلوغرافية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة