دير الزور.. مقتل شخصين جراء انفجار لغم أرضي

منطقة ألغام في سوريا (رويترز)

ع ع ع

قُتل شخصان جرّاء انفجار لغم أرضي في قرية بقرص فوقاني في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور.

ووثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في بيان لها اليوم، 27 من آذار، مقتل حامد الدهيدي وماهر السيد أحبش، أمس السبت، في أثناء عملهما في رعي الأغنام.

وقالت الشبكة إن مصدر اللغم ما زال مجهولًا، مشيرةً إلى محاولتها الوصول إلى شهود من تلك الحادثة للحصول على مزيد من التفاصيل.

وطالب البيان القوى المسيطرة بتحمل مسؤولية حماية المدنيين في مناطقها، والكشف عن أماكن الألغام المزروعة فيها وإزالتها.

وتنتشر مخلفات الحرب في معظم المدن السورية، كما تشهد العديد من مناطق سيطرة النظام حوادث قتل متكررة جراء انفجار بقايا الألغام الأرضية ومخلفات الحرب.

كما تتصاعد حوادث انفجار الألغام خلال موسم جمع الكمأة في منطقة البادية، في ظل غياب تاخطوات جدية للحد من المشكلة.

وفي 27 من شباط الماضي، قتل ثلاثة أشخاص في مدينة سلمية بريف حماة، جرّاء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب.

كما قتل شاب وشقيقته، في 15 من شباط، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية”، في شرق قرية عقارب بريف سلمية.

وفي 3 من أيار 2021، قتل طفلان وأُصيب آخر بانفجار لغم من مخلفات الحرب داخل أحد المنازل المهجورة في بلدة حطلة شمالي دير الزور.

وفي تقرير بعنوان “الألغام في سوريا.. من المسؤول عن ضحاياها وعن تفكيكها؟” سلّطت عنب بلدي الضوء على الجهود الضعيفة للنظام في إزالة بقايا الألغام والقذائف والصواريخ غير المنفجرة بشكل كامل، وعدم وضعه علامات تحذيرية في المناطق الخطرة، ما عرّض حياة الكثير من المدنيين للخطر.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة