حماة.. تضرر أكثر من نصف أراضي محصول البطاطا بسبب الصقيع

الصقيع وفأر الحقل يتسببان بخسائر كبيرة لمزارعي سهل الروج غربي إدلب- 8 من شباط 2022 (عنب بلدي/ إياد عبد الجواد)

ع ع ع

سبّبت موجة الصقيع التي شهدتها بعض المناطق في سوريا تضرر المحاصيل الزراعية، منها محصول البطاطا في حماة.

وكشف مدير زراعة حماة، أشرف باكير، عن تضرر 1500 هكتار من أصل 2325 هكتارًا من محصول البطاطا، أي أكثر من النصف، نتيجة موجة الصقيع التي حدثت في 16 من آذار الحالي، وفق ما نقله تلفزيون “الخبر” الثلاثاء 29 من آذار.

ودعت مديرية زراعة حماة المزارعين الذين تعرّضت محاصيلهم للضرر، إلى تقديم طلبات كشف الأضرار خلال 15 يومًا من تاريخ حدوث الضرر للمبادرة إلى الكشف.

وأضاف باكير أن التكاليف المتعلقة بالضرر لم تُحسب حتى الآن، وأن اللجان، خلال الأيام الـ15 الحالية، تجمع المعلومات من الدوائر الزراعية بشكل عام، وأن تقييم الأضرار ما زال مستمرًا، مشيرًا إلى أن نسبة التعويض للفلاحين ستدفع من صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية، وذلك بعد إحصاء الأضرار.

وأكد أن كل المزارعين سيتم تعويضهم من قيمة الإنتاج، ونسبة التعويض هي 5% من قيمة تكاليف الإنتاج وفق قانون الصندوق.

وأشار ياكير إلى تضرر البطاطا واللوزيات بالمقام الأول، إذ تنوّع الضرر بين المستمر والقابل للعلاج، وبالنسبة لمحصول القمح، لم تلاحَظ عليه أي إصابة.

وضربت موجة الصقيع نتيجة انخفاض متكرر لدرجات الحرارة في سوريا أيضًا محافظة درعا التي تأثرت فيها المحاصيل الربيعية، وأثّرت على ثمار الفول والبازلاء، وبدرجة أقل تأثر محصول البطاطا كونه ما زال في مرحلة الإنبات، بعد أن تأخر المزارعون في زراعة المحصول لهذا العام.

وفي طرطوس، أعلنت دائرة صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية حصر تضرر 4500 بيت بلاستيكي، ومحاصيل تعود لـ1480 مزارعًا و14 ألف شريحة نايلون أصبحت تالفة وغير صالحة للاستخدام.

وطالب المزارعون بإعفاء المناطق الزراعية من التقنين الكهربائي خلال موجة الصقيع.

وخلال آذار الحالي، شهدت سوريا عدة منخفضات جوية متتالية أدت إلى أضرار “كبيرة” في عموم المحافظات، وفي عدة قطاعات منها الزراعة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة