“الدفاع المدني” ينتشل جثتي شابين توفيا في بئر بريف حلب

عناصر في "الدفاع المدني" في محاولة انتشال جثتي عاملين في بئر بريف حلب الشرقي– 5 من نيسان 2022 (الدفاع المدني / فيس بوك)

ع ع ع

انتشلت فرق “الدفاع المدني السوري” جثتي شابين اليوم، الثلاثاء 5 من نيسان، كانا قد توفيا في أثناء عملهما في بئر، بريف حلب الشرقي.

وتمكنت فرق “الدفاع المدني” من انتشال جثة لشاب منهما بعد 23 ساعة من العمل، وانتشلت جثة الشاب الثاني بعدها بساعة.

وتوفي الشابان في أثناء عملهما بحفر بئر على عمق أكثر 200 متر، نتيجة غياب الأكسجين، مع وجود أبخرة ناتجة عن المياه الكبريتية، الاثنين 4 من نيسان، في قرية السفلانية بريف مدينة الباب.

وتأكدت وفاة الشابين في أثناء محاولة إنقاذهما، بناء على تقييم الجهات الطبية المختصة واطلاعها على ظروف البئر.

وتتكرر حوادث تسجيل وفيات وإصابات سواء بسبب السقوط في الآبار بالشمال السوري أو في أثناء العمل فيها، وتنتشر الآبار المكشوفة بشكل “كبير”، مع قلة وجود إشارات تحذيرية تدل عليها، وعدم انتظام عملية حفر مثل هذه الآبار أو إغلاق المهجورة منها.

وكان “الدفاع المدني” أعلن، في 18 من آذار الماضي، انتشال طفل توفي بسبب سقوطه في بئر مهجورة بعمق 70 مترًا، وأوضح حينها أن البئر تقع في مخيم “الكناوي” ببلدة الغندورة في منطقة جرابلس بريف حلب الشرقي، مؤكدًا أن الطفل جرى تسليمه لذويه، إلى جانب إغلاق البئر، لتجنب حالات سقوط أخرى.

كما دعا الأهالي والمزارعين للإبلاغ عن أي آبار مكشوفة أو حفر عميقة ضمن مناطقهم أو في محيط منازلهم ومزارعهم، في سبيل تأمينها وردمها من قبل “الدفاع المدني”، لحماية الأهالي وأطفالهم.

ويلجأ مواطنون ومزارعون في الشمال السوري لحفر آبار خاصة بهم كبدائل لتأمين احتياجاتهم من مياه الشرب والري.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة