رفع سقف قرض برنامج “تمكين الريف السوري” إلى خمسة ملايين ليرة

اجتماع إدارة مجلس "الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية" برئاسة رئيس حكومة النظام السوري حسين عرنوس 11 من نيسان 2022 ( رئاسة مجلس الوزراء في سورية/ فيس بوك)

ع ع ع

وافق مجلس إدارة “الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية” على زيادة سقف القرض الممنوح ضمن برنامج “تمكين الريف السوري” من مليوني ليرة سورية إلى خمسة ملايين ليرة.

وخلال اجتماع اليوم، الاثنين 11 من نيسان، ترأسه رئيس حكومة النظام السوري، حسين عرنوس، وافق مجلس إدارة الصندوق أيضًا على رفع نسبة تحمّل الصندوق من الفائدة على القروض لتصبح 6% بدلًا من 4%.

كما تمت الموافقة على الاستمرار ببرنامج صرف التعويض الشهري المقرر لجرحى قوات “الدفاع الشعبي”، وكذلك التصديق على الاتفاقية الموقعة بين الصندوق ومصرف الوطنية للتمويل الصغير الخاصة بدعم فائدة القروض للمشروعات المتناهية الصغر للشرائح المستهدفة، بحسب ما نشرته صفحة “مجلس الوزراء” في “فيس بوك“.

ووجه عرنوس خلال الاجتماع إلى التركيز على خريجي الثانويات الصناعية والمعاهد الفنية والكليات التطبيقية في منح القروض للمشروعات المتناهية الصغر والصغيرة، والتركيز على المهن التي تحتاج السوق المحلية إلى منتجاتها بما يسهم في توسيع قاعدتها ويصبّ في خدمة التنمية اقتصاديًا واجتماعيًا وعلى الصعيدين القطاعي والوطني.

وأكد أهمية تعزيز الدور الاجتماعي للصندوق، وتوسيع نشاطاته في ظل الظروف الحالية لتشمل مختلف الفئات، والتركيز على التوسع بدعم المشروعات المتناهية الصغر التي يمكن أن تتطور لتصبح مشروعات صغيرة أو متوسطة.

ومن البرامج التي ينفذها “الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية”، برنامج تمكين الريف السوري، ودعم المرأة الريفية، وبرنامج دعم المسرّحين، وبرنامج منح تعويضات لجرحى قوات “الدفاع الشعبي”.

وكان الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية أعلن، في أيار 2019، تخصيص 35 ألف ليرة سورية للمستفيدين من برنامج دعم وتمكين المسرّحين من الخدمة الإلزامية والاحتياطية، الذي أقرته حكومة النظام في شباط من العام نفسه.

وإلى جانب القروض الممنوحة من الجهات التابعة لحكومة النظام، تروّج الأخيرة لإتاحة القروض من المصارف التابعة لها أو العاملة في مناطق سيطرتها لدعم ذوي الدخل المحدود، لكن المصارف تفرض شروطًا تجعل الحصول عليها متعذرًا لتلك الشريحة، كسقف مرتفع للرواتب، وتسديد قروض سابقة إن وُجدت، وتطلب كفلاء.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة