“قسد” تنشر صورًا من مباني حكومية سيطرت عليها في القامشلي

قوات "آسايش" التابعة لـ"قسد" من أمام أحد المباني التي سيطرت عليها قي مدينة القامشلي في الحسكة- 14 نيسان 2022 (المكتب الإعلامي لقسد)

ع ع ع

نشر المكتب الإعلامي التابع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) صورًا قال إنها من المباني الحكومية التابعة لقوات النظام السوري، التي سيطرت عليها مؤخرًا خلال التوتر بين الطرفين المستمر منذ عدة أيام.

وظهر في الصور التي نشرها المكتب عبر “فيس بوك” اليوم، الخميس، 14 من نيسان، مقاتلون من قوات “الأمن الداخلي” (أسايش) داخل مباني مديرية المالية، ونقابة المعلمين، والمؤسسة السورية للحبوب، واتحاد “شبيبة الثورة”، والمركز الثقافي، والمجمع التربوي.

وأشار المكتب إلى موظفي النظام العاملين في المباني المذكورة غادروا مكان عملهم صباح اليوم ذاته، بينما تحدثت شبكات محلية عن أن “أسايش” طردت العاملين فيها.

مراسل عنب بلدي في القامشلي أكد أن مباني: المحكمة، مبنى مديرية المنطقة، وشعبة الخدمات الفنية، ومديرية الزراعة، لا تزال تحت سيطرة قوات النظام السوري حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

ويأتي تصعيد “قسد” في المربع الأمني في القامشلي في إطار الحصار الذي تفرضه قواتها على قوات النظام المتمركزة في مدينتي القامشلي والحسكة ردًا على حصار النظام لمناطق نفوذها في مدينة حلب.

ومنذ نحو خمسة أيام تحاصر “قسد” مواقع قوات النظام في المربع الأمني بمدينتي الحسكة والقامشلي، ردًا على الحصار الذي تفرضه قوات النظام على حيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب.

وفي 9 من نيسان الحالي، تظاهر عدد من المدنيين وموظفي “الإدارة الذاتية” في حلب، بسبب الحصار الذي تفرضه “الفرقة الرابعة” على مناطقهم.

ويمنع عناصر “الفرقة الرابعة” المتمركزون بمحيط حي الشيخ مقصود الخاضع لنفوذ “الإدارة” بحلب، دخول السيارات المحمّلة بمادة الطحين إلى أفران الحي، لليوم السابع على التوالي، بالتزامن مع أزمة معيشية تعاني منها المنطقة.

قد تكون صورة ‏‏‏٥‏ أشخاص‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

قوات “آسايش” من أمام مبنى نقابة المعلمين في مدينة القامشلي (المكتب الإعلامي لقسد)

قد تكون صورة ‏‏‏٤‏ أشخاص‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

قوات “آسايش” من أمام مبنى المؤسسة السورية للحبوب في مدينة القامشلي (المكتب الإعلامي لقسد)

قد تكون صورة ‏‏‏٣‏ أشخاص‏ و‏أشخاص يقفون‏‏

قوات “آسايش” من أمام مؤسسة الحبوب الذي سيطرت عيليه في مدينة القامشلي (المكتب الإعلامي لقسد)



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة