اللاذقية.. لجان خاصة مهمتها الحد من حدوث الحرائق

الحرائق المندلعة في الحفة- 10 من تشرين الأول 2020 (فيس بوك)

ع ع ع

أصدر محافظ اللاذقية، عامر هلال، قرارًا يقضي بتشكيل لجان محلية على مستوى الإدارات المحلية كافة، بهدف الحد من حدوث الحرائق الزراعية والحرجية، التي تكثر في المحافظة عند ارتفاع درجات الحرارة.

وبحسب القرار الصادر اليوم، الأربعاء 20 من نيسان، تكون مهمة اللجان مراقبة جميع الأراضي الزراعية، ومنع أي كان من إشغال النيران ضمن أراضيه الزراعية، وإحالة المخالفين إلى القضاء وفق القوانين والأنظمة.

كما تقع على عاتقها مسؤولية تنظيم مساعدة الأهالي لطواقم الإطفاء في مكافحة الحرائق والحد من انتشارها، بالإضافة إلى التنسيق مع قيادة الشرطة ومديرية الزراعة والدفاع المدني وفوج الإطفاء وغيرها من الجهات المعنية، لتأمين وصول فرقها وتأدية مهامها وحمايتها في أثناء تأدية واجبها.

وبحسب القرار، تضم اللجان الجديدة مدير الناحية الشرطية، وعضو المكتب التنفيذي في الوحدة الإدارية، ورؤساء الوحدات الإرشادية والجمعيات الفلاحية، ومخاتير القرى، ورئيس المخفر الحرجي.

وفي 12 من نيسان الحالي، أعلن مدير الحراج في وزارة الزراعة بحكومة النظام السوري، باسم سلوم، حدوث 22 حريقًا، منها تسعة حرائق حرجية و11 حريقًا زراعيًا في مناطق سيطرة النظام منذ مطلع العام الحالي.

كما توقعت منصة الغابات ومراقبة الحرائق دخول موسم الحرائق مبكرًا هذا العام في سوريا، مستندة بذلك إلى متغيرات عوامل الطقس الأساسية المؤثرة في الحرائق، وهي الحرارة والرطوبة والرياح، وتأثيراتها على عوامل النبت، وأثر الجفاف على “الفرشة الغابية”.

وشهدت سوريا خلال العامين الأخيرين موجة حرائق في عدّة محافظات، منها اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة، إذ اعتبرت حرائق عام 2020 الأكبر في تاريخ سوريا، وفقًا لما أكدته وزارة الزراعة، ووصل عددها إلى 171 حريقًا، وأدت إلى وفاة أربعة أشخاص وإصابة 87 آخرين بحالات اختناق.

وأثّرت الحرائق بشكل مباشر على قاطني القرى التي اندلعت فيها من حيث الخسائر الكبيرة في البيوت البلاستيكية والأراضي المزروعة بالأشجار المثمرة والفواكه، إضافة إلى احتراق ممتلكات المواطنين.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة