أسعار البطاطا في الأسواق السورية ترتفع.. الواردات المصرية في برادات التجار

جزء من شحنة البطاطا المستوردة من مصر في محافظة حمص- نيسان 2022 (عنب بلدي/ عروة المنذر)

ع ع ع

أنهت آخر باخرة شحن تحمل البطاطا المصرية المستوردة إلى سوريا تفريغ حمولتها في مرفأ طرطوس، في 22 من نيسان الحالي، بإجمالي كمية مستوردة بلغت 12 ألف طن مخصص للتجار وثمانية أطنان مخصصة للشركة “السورية للتجارة”.

وبحسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي من تجار مطلعين على الشحنات، فإن آخر كمية بيعت قُدرت بألفي طن وصل سعر الكيلو الواحد منها إلى ألفي ليرة سورية، وإن أغلب الكميات ذهبت إلى كبار التجار الذين خزنوها بدورهم لانتظار ارتفاع سعرها.

عادل (50 سنة) وهو أحد تجار سوق “الهال” في محافظة حمص، قال لعنب بلدي، إن سعر البطاطا بدأ بالارتفاع مباشرة بعد مغادرة الباخرة رصيف المرفأ، إذ زاد سعر كيلو البطاطا المصرية 400 ليرة مقارنة باليوم الذي سبقه.

وأكد التاجر أن ما طُرح في الأسواق لا يتجاوز نصف الكمية التي استُوردت، مشيرًا إلى أن الكمية المُتبقية مُخزنة في البرادات، فيما رجح التاجر أن يصل سعر الكيلو الواحد إلى 3500 مطلع أيار المقبل.

بينما باعت “السورية للتجارة” ربع الكمية التي استوردتها، والتي بلغت ثمانية آلاف طن، وخزنت ما تبقى من الكمية المستوردة لقطاع الإطعام في الجيش.

ونشرت صفحة رئاسة مجلس الوزراء التابعة لحكومة النظام عبر “فيس بوك”، في 23 من شباط الماضي، أن رئيس مجلس الوزراء، حسين عرنوس، وافق على مقترح وزارات الصناعة والزراعة والإصلاح الزراعي والتجارة الداخلية بالسماح باستيراد كمية 20 ألف طن من مادة بطاطا الطعام من مصر.

وفي 23 من أيلول 2021، أوقفت حكومة النظام السوري تصدير مادة البطاطا، خلال الفترة الممتدة بين 1 من تشرين الأول 2021 و15 من آذار الماضي، بناء على مقترح وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي.

وقفزت قيمة واردات سوريا من الصناعات الغذائية المصرية بنسبة 66% خلال عام 2021 مقارنة بالعام الحالي، لتبلغ 135 مليون دولار مقابل 81 مليون دولار.

ونقل موقع “الشروق” المصري عن نائب المدير التنفيذي للمجلس التصديري للصناعات الغذائية، المهندس تميم الضوي، أن سوريا احتلت المرتبة العاشرة في قائمة الدول المستوردة للصناعات الغذائية المصرية، خلال عام 2021، مستحوذة على 3.3% من إجمالي صادرات القطاع.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة