سوريا.. انخفاض بأسعار الأعلاف بعد طرح كميات في الأسواق

مركز لتعبئة الأعلاف في سوريا (الإعلام الزراعي في سوريا- فيسبوك)

ع ع ع

أكد مدير عام “المؤسسة العامة الأعلاف” في حكومة النظام السوري، عبد الكريم شباط، انخفاض أسعار المواد العلفية بعد طرح كمية 113 ألف طن بالأسواق المحلية.

وقال شباط لصحيفة “الوطن” المحلية اليوم، الأربعاء 27 من نيسان، إن الكمية التي طُرحت في السوق المحلية بلغت نحو 113 ألف طن، وطُرحت بأسعار مناسبة، الأمر الذي أسهم في انخفاض أسعار المواد العلفية بعد أن ارتفعت أسعارها مؤخرًا في الأسواق 40%، بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا.

وأضاف أن الانخفاض وصل إلى حدود 25%، “وهو ما يعتبر مقبولًا، علمًا أنه لا يمكن تجاهل أن ارتفاع أسعار العلف عالمي، ولا سيما الذرة والكسبة التي يتم استيرادها للأسواق السورية باعتبارها من أساسيات المواد العلفية في معامل الدواجن”، حسب تصريحه.

وأشار إلى الكميات المُشتراة من قبل المؤسسة، وهي 62 ألف طن نخالة، إذ بلغ متوسط قيمتها 43 مليار ليرة سورية، ونحو تسعة آلاف و100 طن كسبة صويا، قيمتها نحو 19.5 مليار ليرة، ونحو 16 ألف طن ذرة، قيمتها بلغت نحو 20 مليار ليرة، أي بمجموع ما يقارب 83 مليار ليرة.

كما تعاقدت المؤسسة لشراء 50 ألف طن من الذرة بقيمة 84.500 مليار ليرة، والمبيعات الإجمالية بلغت 167 مليار ليرة حتى تاريخ 20 من نيسان الحالي، إذ تم تأمين 138 ألف طن، باعت المؤسسة منها 113 ألف طن قيمتها 103 مليارات ليرة.

وأضاف أن هناك دورات علفية جديدة لكل أنواع الثروة الحيوانية وللدواجن والأبقار والأغنام والجواميس وغيرها، وأن هناك دورة علفية للأسماك خلال الأسبوع المقبل.

زيادة في المقننات العلفية

وذكر شباط أن المؤسسة زادت المقننات العلفية للأغنام من أربعة كيلوغرامات للرأس إلى عشرة كيلوغرامات يوميًا مع الدواجن والأبقار وغيرها، الأمر الذي أسهم في انخفاض أسعار المواد العلفية بالأسواق المحلية بشكل ملموس.

وانخفض سعر مادة الذرة إلى 1950 ليرة سورية بعد أن وصل إلى 2450، وكذلك مادة الصويا التي وصل سعرها إلى 3300، انخفض سعرها إلى نحو 2900، ومادة النخالة من 1400 ليرة إلى نحو 900 ليرة.

وبحسب شباط، يفترض أن يسهم انخفاض الأعلاف في انخفاض أسعار منتجات الدواجن، مشيرًا إلى أنه حتى الآن لم يُلاحَظ أي انخفاض بالأسعار على هذه المنتجات.

وفي 23 من آذار الماضي، رفعت حكومة النظام أسعار الأعلاف “المدعومة” لمربي الدواجن، وخفضت مخصصات الذرة الصفراء إلى النصف.

وقال عضو “لجنة مربي الدواجن” حكمت حداد، حينها، إن المؤسسة رفعت أسعار الأعلاف بحجة “ارتفاع أسعار الأعلاف عالميًا نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا”.

ويؤثر ارتفاع أسعار الأعلاف على العديد من المواد التي يستهلكها المواطنون، كالبيض والدجاج واللحوم.

ويعاني مربو الماشية في سوريا بشكل عام من نقص حاد بمستلزمات مواشيهم مثل التبن والأعلاف، في ظل ندرة المراعي جراء الجفاف في المنطقة عمومًا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة