"سيعود اللاجئون حين يتأكدون أنهم في مأمن"

أكار يرفض مناقشة قضية اللاجئين سياسيًا: تركيا إلى جانبهم

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار - 7 من أيار 2022 (وزارة الدفاع التركية/ الموقع الرسمي)

ع ع ع

رفض وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، مناقشة أو إقحام قضية اللاجئين السوريين في السياسة، خلال كلمة ألقاها في أثناء زيارته إلى ميناء مرسين اليوم، السبت 7 من أيار، بعد لقائه عدة شخصيات في القيادة البحرية التركية.

وقال أكار، بحسب ما ترجمته عنب بلدي، إن أكثر من مليون سوري فقدوا أرواحهم في الحرب داخل سوريا، وأكثر من سبعة ملايين شخص هجروا منازلهم وأراضيهم، منذ آذار 2011.

ويوجد حوالي ثلاثة ملايين و700 ألف سوري في تركيا، بحسب أكار، الذي ذكر أن بلاده تبذل جهودًا لتهيئة الظروف اللازمة لعودة “آمنة وطوعية وكريمة لطالبي اللجوء وفقًا لمعايير الأمم المتحدة”.

وأشار أكار إلى أن الأشخاص اضطروا للهجرة إلى بلدان مجاورة منها تركيا، وسيعودون عندما يتأكدون من سلامتهم، وأن بعضهم يحاول الهروب من اضطهاد النظام والمنظمات “الإرهابية” وإنقاذ أرواحهم.

تطرّق أكار في كلمته إلى وجود ما يقارب خمسة ملايين سوري في مناطق داخل سوريا، قال إنه تم تطهيرها من “الإرهاب والإرهابيين” من قبل القوات المسلحة التركية، ومنهم بدأ بالعودة بالفعل.

وشدد أكار على وقوف تركيا الدائم إلى جانب “المظلومين والضحايا”، مشيرًا إلى قيام بلاده بدور مناسب لها في إطار قيمها الوطنية والأخلاقية، والإيفاء بالواجبات الإنسانية والضميرية والقانونية تجاه هؤلاء الأشخاص بالتنسيق مع المؤسسات والمنظمات الدولية.

كلمة وزير الدفاع لم تقتصر على الحديث عن اللاجئين فقط، إنما تخللها الحديث عن جهود القوات التركية، وضرورة حماية حدود البلاد، وضبط وإنقاذ المهاجرين غير الشرعيين، وعمليات مكافحة الإرهاب، والعلاقات مع اليونان، مؤكدًا أن الهدف الوحيد للقوات التركية في عملياتها هو “الإرهابيون”.

كلام أكار جاء بعد يومين من إجابة وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، عن  تساؤلات الشارع التركي حول السوريين في تركيا، وعن المشروع الذي أطلقته الحكومة التركية لإعادة مليون لاجئ سوري إلى شمال غربي سوريا.

وأوضح صويلو أن تركيا تستعد لبناء نحو 100 ألف منزل في محافظة إدلب وتسليمها مع حلول نهاية العام الحالي، وأن تمويل مشاريع المنازل من المنظمات الخيرية الدولية بالكامل، وأن خطة المشروع تهدف لبناء 250 ألف منزل، مشيرًا إلى توجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لمشاركة الخطة الكاملة مع شعبه.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة