صاروخ روسي يستهدف طائرة إسرائيلية لأول مرة فوق سوريا

قاعدة "حميميم" العسكرية الروسية في اللاذقية (ريانوفوستي)

ع ع ع

ذكرت “القناة 13” أن القوات الروسية فتحت النار على طائرات إسرائيلية في أثناء قصفها منطقة مصياف في سوريا.

ونقل موقع “Time Of Israeal” عن القناة، الاثنين 16 من أيار، أن القوات الروسية أطلقت صواريخ متطورة من طراز “S-300” المضادة للطائرات، في أثناء قيام طائرات إسرائيلية بمهاجمة أهداف في سوريا الأسبوع الماضي.

وأضافت القناة أن هذا قد يشير إلى تحول كبير في موقف موسكو تجاه إسرائيل.

وبحسب القناة، وقعت الحادثة الجمعة الماضي، عندما قصف الطيران الإسرائيلي عدة أهداف بالقرب من مدينة مصياف في سوريا.

وكانت الغارات الجوية ضربت عدة أهداف في سوريا سابقًا، وتعتبر هذه المرة الأولى التي ترد فيها بطارية الدفاع الجوي في الجيش الروسي على موجة من طائرات سلاح الجو الإسرائيلي في سوريا.

وفي 15 من أيار الحالي، نشرت شركة استخبارات إسرائيلية (ImageSat International)، صورًا عبر الأقمار الصناعية تزعم أنها لمبنى في منطقة مصياف وسط سوريا، دُمّر بالكامل نتيجة القصف الإسرائيلي الجمعة الماضي.

ونقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية عن الشركة الاستخباراتية، أن المباني التي قُصفت كانت بمنزلة مدخل للأنفاق تحت الأرض، ودمّرتها الغارات الإسرائيلية بشكل كامل، وقد تعرضت ذات المباني للقصف الإسرائيلي في أيلول 2018، ثم أُعيد بناؤها.

وبحسب الرواية الرسمية السورية، قُتل مدني وأربعة من جنود النظام السوري وأُصيب تسعة أشخاص آخرون في القصف الإسرائيلي الذي استهدف منطقة مصياف، وهو الهجوم الـ12 على المناطق الواقعة تحت سيطرة النظام منذ بداية العام الحالي.

وأكّد نائب مدير مركز التنسيق الروسي في قاعدة “حميميم”، أوليغ جورافليوف، في بيان عن وزارة الدفاع الروسية نقلته وكالة “تاس” الروسية، أن الطائرات الإسرائيلية قصفت مواقع لمراكز البحوث العلمية في منطقتي بانياس ومصياف.

وأوضح أن ست مقاتلات من طراز “F-16” الإسرائيلية أطلقت 22 صاروخًا من خارج الأجواء السورية، على مواقع لمراكز البحوث العلمية السورية الجمعة الماضي، وأن قوات الدفاع الجوي تصدت لـ16 صاروخًا وأسقطت مركبة جوية دون طيار، وفق قوله.

وبحسب البيان، أسفرت الغارات الجوية الإسرائيلية عن مقتل ثلاثة عناصر لقوات النظام السوري ومدنيين اثنين، وإصابة عنصرين لقوات النظام، كما تضررت مستودعات المعدات الخاصة التابعة لمركز البحوث السوري.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة