لعرقلة تقدم روسيا.. بايدن يمنح أوكرانيا 40 مليار دولار

الرئيس الأمريكي جو بايدن يشارك في مراسم وضع إكليل من الزهور في مقبرة سيول الوطنية السبت 21 من أيار 2022 في سيول- كوريا الجنوبية (AP)

ع ع ع

وقع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، السبت 21 من أيار، تشريعًا لدعم أوكرانيا بمساعدات أمريكية إضافية بقيمة 40 مليار دولار مع اقتراب الغزو الروسي من شهره الرابع، وهي أكبر حزمة مساعدات أمريكية لأوكرانيا حتى الآن.

ويوم الخميس 19 من أيار، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي بأغلبية ساحقة على ما يقرب من 40 مليار دولار من المساعدات الجديدة لأوكرانيا لإرسال مشروع القانون إلى الرئيس جو بايدن للتوقيع عليه.

وقّع بايدن الإجراء في ظل ظروف غير عادية، نظرًا لأنه في منتصف رحلة إلى آسيا، إذ أحضر مسؤول أمريكي القرار على متن رحلة تجارية إلى سيول- كوريا الجنوبية، ليوقع الرئيس، وفقًا لمسؤول في البيت الأبيض.

صوت مجلس الشيوخ بأغلبية 86 صوتًا مقابل 11 لصالح حزمة الطوارئ من المساعدات العسكرية والاقتصادية والإنسانية، جميع الأصوات الـ11 التي صوتت بـ “لا” كانت من الجمهوريين، الذين عارضوا الإنفاق في حين أن الولايات المتحدة لديها ديون وطنية ضخمة، وفقًا لوكالة الأنباء “رويترز“.

كان بايدن، قد طلب من الكونجرس في الأصل 33 مليار دولار لأوكرانيا، لكن المشرعين رفعوها إلى حوالي 40 مليار دولار، مع التطلع إلى تمويل أوكرانيا للأشهر المقبلة.

ويهدف التمويل إلى دعم أوكرانيا حتى أيلول المقبل، وهو يقزّم إجراء الطوارئ السابق الذي قدم 13.6 مليار دولار.

يوفر التشريع الجديد 20 مليار دولار من المساعدات العسكرية، مما يضمن تدفقًا ثابتًا من الأسلحة المتقدمة التي استخدمت لعرقلة تقدم روسيا، وفقًا لوكالة الأنباء “أسوشيتد برس“.

بالإضافة إلى ثمانية مليارات دولار في الدعم الاقتصادي العام، وخمس مليارات دولار لمعالجة نقص الغذاء العالمي الذي قد ينجم عن انهيار الزراعة الأوكرانية وأكثر من مليار دولار لمساعدة اللاجئين.

وتشمل الحزمة ستة مليارات دولار للمساعدة الأمنية، بما في ذلك التدريب والمعدات والأسلحة والدعم لعمليات القيادة الأوروبية.

شكر رئيس الأركان الأوكراني، أندريه يرماك، مجلس الشيوخ، بعد دقائق من التصويت قائلًا، “نحن نتحرك نحو النصر بثقة واستراتيجية”، وأضاف أن الأموال ستساعد في ضمان هزيمة روسيا.

في حين يحاول بايدن، إعادة توجيه السياسة الخارجية الأمريكية لمواجهة الصين، تعكس التحديات الدولية المتداخلة التي تواجه بايدن، إحساسًا بالإلحاح لاستمرار الدعم الأمريكي لأوكرانيا، مما يجعله يواصل توجيه الموارد لأكبر صراع في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

ويواجه بايدن، رفضًا متزايدًا داخل الولايات المتحدة بسبب التضخم الذي قارب أعلى مستوى له في 40 عامًا.

التشريع، الذي أقره مجلس الشيوخ بدعم من الحزبين، يعمق التزام الولايات المتحدة تجاه أوكرانيا في وقت يسود عدم اليقين بشأن مستقبل الحرب.

إلى الآن نجحت أوكرانيا في الدفاع عن العاصمة كييف، وأعادت روسيا تركيز هجومها على شرق البلاد، لكن المسؤولين الأمريكيين يحذرون من احتمال نشوب صراع طويل الأمد.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة