الإعلام الرسمي لا يعترف بعمليات التبادل.. يحتفي بـ”تحرير مخطوفين”

أحد الأسرى لدى "الجيش الوطني" بعد عملية التبادل مع أسرى لدى قوات النظام السوري- 13 من حزيران 2022 (الإخبارية السورية)

ع ع ع

أجرت الفصائل العسكرية في الشمال السوري عدة عمليات تبادل مع النظام السوري والميليشيات الرديفة له، بعد بدء سريان اتفاق “موسكو” وتوقف المعارك في 5 من آذار 2020.

وترافقت عمليات التبادل باحتفاء وسائل إعلام النظام بها، والترويج لها على أنها عمليات “تحرير رهائن ومختطفين” من يد “عصابات إرهابية”، مع غياب وتغييب الحديث أو الإشارة إلى وجود عمليات تبادل.

وجرت عملية تبادل أسرى بين “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا وقوات النظام، الاثنين 13 من حزيران، عند معبر “أبو الزندين” في مدينة الباب شرقي حلب، بضمانة تركيا وروسيا.

وتضمّنت عملية التبادل خمسة أسرى من كلا الطرفين، بإشراف الأمم المتحدة و”الصليب الأحمر الدولي” و”الهلال الأحمر السوري”.

من جهتها، قالت الوكالة السورية للأنباء (سانا)، إن “الجيش العربي السوري حرر خمسة مختطفين كانوا لدى المجموعات الإرهابية بريف حلب الشمالي”.

ولم تُضف قناة “الإخبارية السورية” أي جديد إلى ما ذكرته “سانا”، إذ نشرت تسجيلًا مصوّرًا جاء فيه، “تحرير خمسة مختطفين كانت التنظيمات الإرهابية تحتجزهم في منطقة الباب”، مع عبارات شكر على لسان الأسرى لـ”الجيش العربي السوري” الذي أسهم بـ”تحريرهم”.

وفي 16 من كانون الأول 2021، جرت عملية تبادل أسرى بين “الجيش الوطني” وقوات النظام عند معبر “أبو الزندين”، وأفاد مراسل عنب بلدي بأن عملية التبادل بين قوات النظام و”الجيش الوطني” تمت بضمانة الجانبين التركي والروسي.

وجرى تبادل خمسة أسرى من كلا الطرفين، بإشراف الأمم المتحدة و”الصليب الأحمر الدولي”.

وقالت “سانا” حينها، إن “خمسة مختطفين تم تحريرهم من قبل التنظيمات الإرهابية” في منطقة الباب، وأضافت أن المختطفين وصلوا إلى معبر “أبو الزندين”، وأجرت الكوادر الطبية الفحوصات وقدمت الخدمات الطبية لهم قبل نقلهم إلى مناطقهم.

وذكرت هذه الوسائل أن “عملية تحرير المختطفين” تأتي في إطار اتفاق “أستانة” وضمن الجهود المتواصلة “للدولة السورية لتحرير جميع المختطفين لدى المجموعات الإرهابية وإعادتهم إلى ذويهم”، دون الحديث عن دور روسيا وتركيا في عملية التبادل الحاصلة.

وتعتبر الدول الثلاث (روسيا وتركيا وإيران) الضامنة لاتفاق “أستانة” حول سوريا، الذي جرى بين ممثلين عن النظام السوري ووفد من المعارضة السورية، في العاصمة الكازاخية أستانة (نور سلطان)،  وتحدث في أحد بنوده عن تبادل الأسرى بين النظام والمعارضة، وحدثت أولى جولات المحادثات في 23 و24 من كانون الثاني 2017.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة