مفصولة الرأس عن الجسد.. العثور على جثة لعنصر في قوات النظام بدرعا

عناصر في قوات النظام أمام مركز "تسوية" في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي- 3 من تشرين الأول 2021 (درعا 24)

ع ع ع

عثر مزارعون في البساتين الزراعية بين بلدة نمر ومدينة جاسم بريف درعا الشمالي على جثة لشاب مفصولة الرأس عن الجسد اليوم، الجمعة 17 من حزيران.

وتعود الجثة للشاب مصطفى منذر علوش، وهو عسكري من مرتبات “الفرقة السابعة” في قوات النظام السوري، وينحدر من مدينة حماة، وفق ما نشرته شبكات محلية.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا بقلة حدوث عمليات قتل مشابهة عن طريق فصل الرأس عن الجسد، رغم كثرة حوادث القتل والاغتيال التي أصبحت بوتيرة شبه يومية في المدينة.

وتشهد محافظة درعا استمرارًا لعمليات الاغتيال بتعدد الطرق والوسائل.

وفي 15 من حزيران الحالي، قُتل القيادي متزعم إحدى المجموعات التابعة لفرع “الأمن العسكري” في قوات النظام السوري أيمن الزعبي، في بلدة الجيزة شرقي درعا.

وأفاد مراسل عنب بلدي بدرعا حينها، أن مجهولين أطلقوا النار بشكل مباشر على قائد مجموعة محلية تعمل لمصلحة “الأمن العسكري”، ويدعى أيمن رزق الزعبي.

وبنفس اليوم قُتل الشاب محمد إبراهيم الربداوي في ريف درعا، وسط تضارب الأنباء حول الجهة التي قامت بتصفيته، رصاص مجهولين أو على يد قوات النظام.

وأفاد مراسل عنب بلدي بدرعا، أن الربداوي قُتل بعد إطلاق النار عليه بشكل مباشر بين مدينتي ابطع والشيخ مسكين، وهي منطقة يكثر فيها انتشار قوات النظام السوري.

ويعتبر الربداوي أحد المطلوب ترحيلهم من قبل قوات النظام في أثناء حصارها لمدينة طفس، في كانون الثاني 2021.

وبلغ عدد القتلى في درعا خلال أيار الماضي 27 قتيلًا، بحسب الإحصائية التي أصدرها “مكتب توثيق الشهداء” بدرعا في 1 من حزيران الحالي.

وأصدرت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” تقريرها الشهري حول الانتهاكات في سوريا عن شهر أيار الماضي، قالت فيه إن 78 مدنيًا قُتلوا في سوريا.

ورصد التقرير مقتل 78 مدنيًا بينهم 14 طفلًا و11 سيدة، خلال أيار الماضي، الذي شهد انخفاضًا في حصيلة الضحايا مقارنة بشهر نيسان.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة