الحسكة.. منشورات مناهضة لـ”حزب الله” في “المربع الأمني”

أحد المنشورات التي أُلصقت اليوم على جدران "المربع الأمني" في الحسكة (كابوس الحسكة/ تلجرام)

ع ع ع

استفاقت مدينة الحسكة صباح اليوم على منشورات وصور أُلصقت على الجدران مناهضة لـ”حزب الله” اللبناني، الرديف لقوات النظام السوري والمدعوم من إيران.

ونشرت شبكات محلية صورًا لمنشورات أُلصقت صباح اليوم، الثلاثاء 28 من حزيران، على بعض الجدران في المنطقة التي تسيطر عليها قوات النظام والتي تُعرف باسم “المربع الأمني”، تحمل صورًا للأمين العام لـ”حزب الله”، حسن نصر الله، مرفقة بعبارة مناهضة للحزب.

من جانبها، قالت شبكة “اتحاد شباب الحسكة” عبر “فيس بوك”، إن استنفارًا لأفرع النظام الأمنية شهدته المنطقة منذ صباح اليوم، على خلفية انتشار هذه المنشورات الرافضة لوجود الحزب في محافظة الحسكة.

وجاء في المنشورات التي نُشرت صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن “وجود ميليشيا (حزب الله) المدعومة من إيران في أي منطقة يتزامن مع انتشار الخراب والجرائم فيها”.

كما اتهمت قوات النظام بالسماح لـ”الحجاج اللبنانيين” بالإقامة في “المربع الأمني” بمدينة الحسكة، حيث يشرفون على أنشطة الحزب بتجنيد أبناء المحافظة وتحويلهم إلى “عملاء لقوى أجنبية، ودفعهم لقتال أبناء جلدتهم”.

وفتح “حزب الله” باب التجنيد في صفوفه لأول مرة منذ تدخله العسكري في سوريا لتجنيد مقاتلين سوريين، وقيّد عمر التجنيد بين 15 و20 عامًا، ويخضع المتطوع بعد قبوله لدورة في معسكرات الحزب داخل لبنان، بحسب ما رصدته عنب بلدي سابقًا لعمليات تجنيد الحزب في محافظة حمص.

ومنذ بداية العام الحالي، دخل “حزب الله” اللبناني على خط تجنيد شبان سوريين في حمص كمقاتلين في صفوف الحزب، بعد دراسة أمنية، ودورة قتالية داخل الأراضي اللبنانية.

وفي دراسة أعدها مركز “جسور للدراسات”، أحصت القواعد العسكرية الأجنبية المنتشرة في سوريا، التي بلغت 597 موقعًا حتى مطلع عام 2022، من بينها 333 موقعًا إيرانيًا.

ويوفر انتشار “حزب الله” في سوريا، بحسب الدراسة، الحماية لطرق الإمداد البرية بين إيران ولبنان، إضافة إلى تأمين الدعم لسياسات إيران في سوريا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة