اغتيال عنصر بـ”الفرقة الرابعة” متهم بتجارة المخدرات في درعا

أحمد الحويطي الملقب بـ"فرفحينة" - 29 من حزيران 2022 (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

اغتال مجهولون العنصر السابق في “الفرقة الرابعة”، والمتهم بتجارة المخدرات أحمد الحويطي الملقب بـ”فرفحينة”.

وأفاد مراسل عنب بلدي بدرعا أن مجهولين اغتالوا “فرفحينة” فجر اليوم، الأربعاء 29 من حزيران، في منزله على طريق العجمي زيزون، وهو مهجر من محافظة حمص، مقيم في درعا منذ سنوات.

وأضاف المراسل أن “فرفحينة” كان عنصرًا في مجموعة “أبو سالم الخالدي” التابعة لـ”الفرقة الرابعة”، ونقل المراسل عن سكان في الريف الغربي أن الحويطي يروّج ويبيع المخدرات، ومن ضمنها مادة “الكريستال”.

وقال أحد وجهاء درعا، طلب عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، إن “المخدرات غزت المنطقة الجنوبية، ولا سيما بعد سيطرة قوات النظام عليها، إذ دخلت نوعيات جديدة خطيرة، منها (الشبو) أو (الكريستال)”.

وأضاف أن إدمان المخدرات ازداد بحجم الجريمة التي تحصل من سرقات وسطو مسلح وقتل.

ويبلغ سعر الغرام الواحد من “الكريستال” 80 ألف ليرة سورية.

من جانبه، قال موقع “تجمع أحرار حوران” المحلي، إن الحويطي يعتبر أحد كبار تجار المخدرات في درعا.

ونقلت صفحة “درعا 24” عبر حسابها في “فيس بوك”، عن مصادر من السكان، أن الحويطي يعمل بتجارة المخدرات.

وتستمر عمليات الاغتيال في درعا التي ينفذها مجهولون، باستثناء بعض العمليات التي يتبناها تنظيم “الدولة” عبر معرفاته الإلكترونية.

وقُتل، الثلاثاء 28 من حزيران، ثلاثة من عناصر قوات النظام السوري على طريق جاسم- نوى شمالي درعا، إثر استهدافهم بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين.

كما عُثر في اليوم ذاته على جثة في بلدة الطيبة تعود للمواطن زياد حسن العفيس، من سكان اللجاة شرقي درعا.

وتعرض منزل المسؤول السابق في حزب “البعث” بمدينة الصنمين، شمالي محافظة درعا، كمال العتمة، لهجوم من قبل مجهولين، ما أسفر عن مقتله برفقة أربعة أشخاص من عائلته بينهم طفل.

وأصدرت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” تقريرها الشهري حول الانتهاكات في سوريا عن شهر أيار الماضي، قالت فيه إن 78 مدنيًا قُتلوا في سوريا.

ورصد التقرير مقتل 78 مدنيًا بينهم 14 طفلًا و11 سيدة، خلال أيار الماضي، الذي شهد انخفاضًا في حصيلة الضحايا مقارنة بشهر نيسان.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة