“قسد” تتحدث عن تطور في العلاقة مع النظام وتشيد بروسيا

دورية للقوات الروسية بالقرب من مدينة القامشلي في شمال سوريا ، 24 تشرين الأول 2019، (ِAP)

دورية للقوات الروسية بالقرب من مدينة القامشلي في شمال سوريا- 24 من تشرين الأول 2019 (ِAP)

ع ع ع

تحدثت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، المدعومة أمريكيًا، عن وجود تطور إيجابي في العلاقة مع النظام السوري، مشيدة بالدور الروسي في المنطقة.

وقال المتحدث باسم القوات، نوري محمود، اليوم الاثنين 4 من تموز، لوكالة “سبوتنيك” الروسية، إن “هدف (الرئيس التركي) أردوغان وحكومته، ذات الميول المتطرفة، واضح، وهو الوصول إلى حدود الميثاق الكلي واحتلال الأراضي السورية، لذا نعمل وبالتنسيق مع المسؤولين السوريين لتطوير صيغة عمل مشترك ورسم خطة دفاعية في مواجهة أي عدوان تركي، وهناك تطور إيجابي في هذا المجال”.

وأكد حدوث تواصل دائم مع القوات الروسية والتحالف الدولي والتنسيق معهما.

كما أشاد بدور روسيا وثقلها المهم في سوريا، بحسب تعبيره، آملًا أن “تلعب دورًا فعالًا للحفاظ على الاستقرار النسبي حاليًا، ومساعدة الشعب السوري بكل طوائفه وأعراقه، لإيجاد حل يرضي الجميع ويكفل وحدة الأراضي السورية”.

وأضاف المتحدث، “الشيء الملح والمهم، هو توصل الأطراف السورية لاتفاق على صيغة مناسبة للحل، ولكن حتى الآن لم يتم ذلك”.

من جهة أخرى، دعا محمود كلًا من روسيا والتحالف الدولي بقيادة أمريكا، إلى ممارسة دورهما لوقف الدولة التركية عن تنفيذ عمليات عسكرية شمال شرقي سوريا، مؤكدًا أهمية الدور الروسي في الحفاظ على الاستقرار بالمنطقة.

بدوره، ندد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، خلال مقابلة له على قناة “NTV” التركية اليوم، بالمواقف الروسية والأمريكية الرافضة للعملية العسكرية في سوريا.

وقال جاويش أوغلو للقناة، “لقد أعربنا مرارًا وتكرارًا عن خيبة أملنا من المساعدة الأمريكية لـ(وحدات حماية الشعب). عندما يتعلق الأمر بالأمن القومي، لا يهم من يتحدث، لأن تركيا ستقوم بما هو ضروري في إطار القانون الدولي”.

وأضاف، “لا يحق لروسيا والولايات المتحدة قول أي شيء لتركيا، نحن غير راضين عن كل خطوة تتخذها روسيا، بل نحن نتحلى بالشفافية حيال ذلك”.

في 20 من حزيران الماضي، قال نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط وإفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، إن موسكو تأمل أن تتخلى تركيا عن العملية العسكرية شمالي سوريا، وأن تستمر في العمل الدبلوماسي، مؤكدًا مواصلة موسكو بذل جهود للضغط على أنقرة للتخلي عن عمليتها.

وكان مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، وصف في اليوم الأول من اجتماع “أستانة”، الذي عُقد في 16 من حزيران الماضي، تهديدات تركيا بشن عملية عسكرية بأنها “خطوة غير عقلانية”، داعيًا أنقرة إلى حل القضية سلميًا عن طريق الحوار.

وأعلنت “قسد” عن موقفها من العملية العسكرية، من خلال تصريحات القائد العام، مظلوم عبدي، الذي أكد استعداد قواته للدخول في أي مواجهة محتملة في حال شنت القوات التركية عملية عسكرية شمالي سوريا ضد القوات.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة