16 عملية لتنظيم “الدولة” في سوريا والعراق خلال أسبوع

عنصر من تنظيم "الدولة" في البادية السورية (أعماق)

ع ع ع

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” عن حصيلة عملياته الأمنية التي نفذتها خلاياه في مناطق انتشارها حول العالم، إذ حلّت سوريا في المرتبة الرابعة من حيث عدد القتلى الذي خلّفته هذه العمليات.

وجاء في جريدة “النبأ” الرسمية للتنظيم اليوم، الجمعة 5 من آب، أن خلاياه نفذت 16 عملية استهداف بين سوريا والعراق بين 29 من تموز الماضي و5 من آب الحالي، أسفرت عن مقتل 24 شخصًا في البلدين المتجاورين.

وقتلت خلايا التنظيم 15 عنصرًا من قوات النظام السوري وقوات الجيش العراقي، إضافة إلى ضباط وقادة، بحسب بيانات الجريدة التي رصدتها عنب بلدي.

كما نفذ التنظيم عمليات استهدفت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، إضافة إلى قوات “الحشد الشعبي العراقي” المدعوم من إيران، ما أسفر عن مقتل قرابة عشرة أشخاص من عناصر ومتعاونين مع هذه الفصائل.

مجموع عمليات التنظيم في مناطق انتشاره بلغ 36 عملية خلال الأسبوع الأخير، دمر خلالها 11 آلية عسكرية بحسب “النبأ”.

وفي 3 من آب الحالي، قُتل وجُرح عدد من مقاتلي “قسد” شرقي محافظة دير الزور بهجومين متزامنين في ريف مدينة البصيرة، إذ نشر التنظيم صورًا قال إنها لأسلحة خفيفة اغتنمها مقاتلوه من العناصر المستهدفين.

الهجمات جاءت عقب أيام من إعلان تنظيم “الدولة” عن أبرز عملياته الأمنية في مناطق انتشار خلاياه وقواته حول العالم خلال العام الهجري الأخير، إذ إن لسوريا حصتها من هذه العمليات التي أسفرت عن مقتل العشرات.

وجاء في جريدة التنظيم الرسمية “النبأ”، في 29 من تموز الماضي، أن قواته نفذت العديد من الهجمات الواسعة، والتي أفضت إلى مقتل العشرات من”قسد” وقوات النظام السوري في مناطق متفرقة من شمال شرقي سوريا.

وتُسجل العديد من العمليات التي تستهدف قوات النظام و”قسد” تحت اسم “مجهولين”، إذ لم يتبنَّها تنظيم “الدولة” الذي تعتبر خلاياه الأكثر نشاطًا بريف دير الزور، إضافة إلى عمليات أخرى استهدفت مواقع لـ”قسد”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة