“الدفاع المدني”: إخماد سبعة حرائق في شمال غربي سوريا

فريق "الدفاع المدني" يحاول إخماد حريق حرجي في منطقة عين بندق غربي إدلب- 7 من آب 2022 (الدفاع المدني)

ع ع ع

أعلن “الدفاع المدني السوري” إخماد سبعة حرائق في مناطق مختلفة من شمال غربي سوريا، بدءًا من عصر الأحد حتى منتصف الليل.

وذكر “الدفاع المدني” عبر معرفاته، الأحد 7 من آب، أن حريقين حرجيين نشبا بمنطقتي دير عثمان وعين بندق في ريف إدلب الغربي، وأعلن الفريق عن صعوبات في إخمادهما حتى منتصف الليل بسبب صعوبة وصول الآليات في المنطقة الجبلية حيث الطرقات الوعرة والمنحدرات، واشتداد سرعة الرياح التي تزيد من انتشار النيران.

ووقع حريق آخر في مستودع للأعلاف في مدينة سرمين، وحريق في مستودع بمنزل في بلدة حربنوش، وحريق في مكب للنفايات بالقرب من مدينة كفرتخاريم، وحريق أخشاب في دارة عزة، والأخير في منزل بقرية الباش بمنطقة الغندورة بريف حلب.

وتتسبب الحرائق بالشمال السوري في خسارة مئات الهكتارات من الأراضي الحرجية، ما يضيف إلى المزارعين هواجس المحافظة على محاصيلهم، حيث يعاني الموسم من خسائر كبيرة في أغلب المناطق، نتيجة تقلّص المساحات المزروعة، وانخفاض معدلات الهطولات المطرية هذا العام، ما ينعكس بصورة سلبية على الأمن الغذائي.

وخلال تموز الماضي، أخمدت فرق الإطفاء في “الدفاع المدني” ما لا يقل عن 25 حريقًا في الأراضي الزراعية والحرجية، في الوقت الذي تكون فيه خيام النازحين القريبة من تلك الحرائق عشوائية وغير مجهزة بأدوات إخماد الحريق، ما يشكّل خطرًا حقيقيًا على حياة الأهالي.

كما يعاني معظم مخيمات الشمال السوري التي يبلغ عددها 1277 مخيمًا من الاكتظاظ، وفق إحصائيات “الدفاع المدني”، بينها 366 مخيما عشوائيًا تؤوي حوالي مليون نازح، ويضطر سكانها لاستخدام مواد بدائية لتأمين مصدر حراري للطبخ كإحراق البلاستيك والنايلون، في ظل ارتفاع أسعار المحروقات وتردي أوضاعهم المعيشية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة