بايدن يصدّق على انضمام السويد وفنلندا لـ”الناتو”

الرئيس الأمريكي، جو بايدن، يوقّع على وثائق تصديق الولايات المتحدة لانضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي (الناتو)- 9 من آب 2022 (البيت الأبيض/تويتر)

ع ع ع

وقّع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الثلاثاء 9 من آب، على وثائق تصديق بلاده لانضمام السويد وفنلندا إلى “حلف شمال الأطلسي” (الناتو).

وحضر مراسم التوقيع كل من نائبة بايدن، كاميلا هاريس، وسفيري السويد وفنلندا لدى واشنطن، بحسب ما نُشر على حساب البيت الأبيض عبر “تويتر”.

وقال بايدن في كلمة له قبل التوقيع، إن بلاده ملتزمة بالدفاع عن كل شبر من أراضي حلف “الناتو” الذي كان أساسًا للأمن في العالم على امتداد عقود.

وأضاف أن الباب مفتوح للدول الأوروبية التي تريد الانضمام للحلف وتستوفي الشروط.

وزارة الخارجية الأمريكية قالت في بيان، إن بايدن وقّع على وثائق تصديق الولايات المتحدة على بروتوكولات انضمام السويد وفنلندا لحلف “الناتو”.

وأشارت الوزارة إلى أن بروتوكولات التصديق وافق عليها مجلس الشيوخ الأمريكي، في 3 من آب الحالي، “نحتفل بهذه اللحظة التاريخية التي تؤكد التزام الولايات المتحدة بأمننا المشترك عبر (الناتو)”، بحسب ما جاء في البيان.

وعبّرت الخارجية الأمريكية عن سعادتها بالتقدم السريع نحو فنلندا والسويد لتصبحا حلفاء في “الناتو”، مشيرة إلى أن هناك “دعمًا قوي من الحلفاء والحزبين (الجمهوري والديمقراطي) لطلبات عضوية الدولتين، ونتطلع إلى ضمهما بسرعة إلى أقوى تحالف دفاعي في التاريخ”.

وذكرت أنها تقدّر العمل السريع لجميع الحلفاء الذين صدّقوا بالفعل على بروتوكولات الانضمام، ونشجع الجميع على إكمال العملية قريبًا حتى تتمكن فنلندا والسويد من الانضمام إلى حلف (الناتو).

وفي 3 من آب الحالي، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على انضمام فنلندا والسويد إلى “الناتو”، في أكبر توسع للتحالف الذي يضم 30 عضوًا منذ التسعينيات.

وأيّد أعضاء مجلس الشيوخ بقوة عضوية الدولتين، إذ صوّت 95 نائبًا لمصلحة انضمام الدولتين للحلف، متجاوزًا بسهولة أغلبية الثلثين البالغة 67 صوتًا المطلوبة لدعم التصديق على وثائق انضمام الدولتين.

بايدن أشاد حينها بموافقة مجلس الشيوخ التي تعد الأسرع منذ 1981، وقال في بيان، “هذا التصويت التاريخي يرسل إشارة مهمة حول التزام الولايات المتحدة المستمر من الحزبين تجاه حلف (الناتو)، وضمان أن تحالفنا على أهبة الاستعداد لمواجهة تحديات اليوم والغد”.

من المرجح أن يستغرق التصديق على انضمام السويد وفنلندا إلى حلف “الناتو” ما يصل إلى عام، على الرغم من أنه قد تمت الموافقة عليه بالفعل من قبل عدد من الدول الأعضاء في الحلف.

ووفقًا لقائمة الحلف فإن انتهاء العملية ينتظر الموافقة الرسمية لسبع دول، هي تشيكيا واليونان والمجر والبرتغال وسلوفاكيا وإسبانيا وتركيا.

وكان حلف “الناتو” أطلق، في 5 من تموز الماضي، إجراءات التصديق على انضمام السويد وفنلندا إلى الحلف، وذلك بعد توقيع أعضاء الحلف على بروتوكولات انضمام الدولتين لإرساله إلى برلمانات الدول الأعضاء للتصديق عليه.

وجاء التوقيع على بروتوكولات الانضمام عقب اتفاق مع تركيا في قمة “الناتو” بالعاصمة الإسبانية مدريد أواخر حزيران الماضي، حيث وقعت تركيا وفنلندا والسويد “مذكرة تفاهم” ثلاثية، رفعت بموجبها أنقرة تحفظها على طلبات عضوية الدولتين مقابل التزامهما بمعالجة المخاوف التركية الأمنية.

وفي 18 من أيار الماضي، قدّمت كل من السويد وفنلندا طلبًا رسميًا للانضمام إلى “الناتو”، بعد أن سرّعت “الغزو” الروسي لأوكرانيا باتخاذ قرار المضي في هذا المسار.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة