“الشيوخ” الأمريكي يقر انضمام السويد وفنلندا للناتو.. بايدن: تصويت تاريخي

الرئيس الأمريكي جو بايدن (رويترز)

ع ع ع

وافق مجلس الشيوخ الأمريكي، الأربعاء 3 من آب، على انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي “ناتو”، في أكبر توسع للتحالف الذي يضم 30 عضوًا منذ التسعينيات، في رده على الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأيّد أعضاء مجلس الشيوخ من كلا الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) بقوة عضوية الدولتين، واصفين إياهما بالحليفين المهمين، وفقًا لما نقلته وكالة “رويترز” للأنباء.

95 صوتًا لصالح الانضمام

صوّت مجلس الشيوخ بـ 95 صوتًا مقابل صوت واحد لدعم انضمام الدولتين الإسكندنافيتين للحلف، متجاوزًا بسهولة أغلبية الثلثين البالغة 67 صوتًا المطلوبة لدعم التصديق على وثائق انضمام الدولتين.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، السيناتور الديمقراطي بوب مينينديز، إن “مؤهلات هاتين الدولتين الديمقراطيتين المزدهرتين رائعة وستعمل على تقوية الناتو”.

وكان السيناتور الجمهوري جوش هاولي هو الوحيد الذي صوت بلا، في حين صوّت السيناتور الجمهوري راند بول بالحضور فقط.

رئيس مجلس الشيوخ تشاك شومر، اعتبر أن تمرير القرار مؤشر على وحدة الغرب في وجه الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط الماضي، بحسب ما نقلته وكالة “فرانس برس“.

وقال شومر، “لا يمكنهم تخويف أمريكا أو أوروبا..(الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين حاول استخدام حربه في أوكرانيا لتقسيم الغرب. وبدلًا من ذلك يظهر تصويت اليوم أن تحالفنا أقوى من أي وقت مضى”.

بايدن: تصويت تاريخي

وتعتبر موافقة مجلس الشيوخ هذه الأسرع منذ 1981، ما جعل الرئيس الأمريكي جو بايدن، يشيد بها.

وقال بايدن في بيان، “هذا التصويت التاريخي يرسل إشارة مهمة حول التزام الولايات المتحدة المستمر من الحزبين تجاه حلف (الناتو)، وضمان أن تحالفنا على أهبة الاستعداد لمواجهة تحديات اليوم والغد”.

وكان البرلمان الإيطالي، صادق أمس الأربعاء، على انضمام فنلندا والسويد إلى “الناتو”، إذ صوت مجلس الشيوخ بأغلبية 202 مقابل 13 لصالح الانضمام، بعد يوم من موافقة مجلس النواب عليه بأغلبية كبيرة.

ورحبت رئيسة حزب “إخوان إيطاليا” (المرشح الأوفر حظًا في الانتخابات الوطنية التي ستجرى في 25 أيلول المقبل) جيورجيا ميلوني، بتصويت مجلس النواب الذي جرى في 2 من آب الحالي، بحسب ما نقلته “رويترز“.

وقالت ميلوني في بيان، “في مواجهة العدوان الروسي على أوكرانيا ، يعد تعزيز الجبهة الأوروبية للحلف خطوة مهمة يمكن أن تكون بمثابة رادع للتهديدات الروسية الجديدة”.

بينها تركيا.. سبع دول متبقية

من المرجح أن يستغرق التصديق على انضمام السويد وفنلندا إلى حلف “الناتو” ما يصل إلى عام، على الرغم من أنه قد تمت الموافقة عليه بالفعل من قبل عدد من الدول الأعضاء في الحلف.

ووفقًا لقائمة الحلف فإن انتهاء العملية ينتظر الموافقة الرسمية لسبع دول، هي تشيكيا واليونان والمجر والبرتغال وسلوفاكيا وإسبانيا وتركيا.

وكان حلف الناتو أطلق، في 5 من تموز الماضي، إجراءات التصديق على انضمام السويد وفنلندا إلى الحلف، وذلك بعد توقيع أعضاء الحلف على بروتوكولات انضمام الدولتين لإرساله إلى برلمانات الدول الأعضاء للتصديق عليه.

وقال الأمين العام لحلف “الناتو”، ينس ستولتنبرغ،  في مقر الحلف بمدينة بروكسل البلجيكية، “إنها حقًا لحظة تاريخية، بوجود 32 دولة حول الطاولة، سنكون أقوى”، بحسب ما نقلته “رويترز” حينها.

وجاء التوقيع على بروتوكولات الانضمام في مقر “الناتو” عقب اتفاق مع تركيا في قمة “الناتو” في العاصمة الإسبانية مدريد أواخر حزيران الماضي، حيث وقعت تركيا وفنلندا والسويد “مذكرة تفاهم” ثلاثية، رفعت بموجبها أنقرة تحفظها على طلبات عضوية الدولتين مقابل التزامهما بمعالجة المخاوف التركية الأمنية.

وفي 21 من تموز الماضي، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن اجتماعًا لوفود تركيا والسويد وفنلندا بشأن عملية انضمام الدولتين إلى “الناتو” سيعقد في آب الحالي.

وذكر جاويش أوغلو حينها، أن اقتراح إنشاء لجنة دائمة بشأن تنفيذ “مذكرة التفاهم” الثلاثية، جاء بمبادرة من السويد وفنلندا نفسيهما.

وحذر مجددًا من أنه دون الوفاء بالوعود التي قطعتها السويد وفنلندا لأنقرة بموجب مذكرة التفاهم، لا يمكن لتركيا المصادقة في البرلمان على موافقة انضمامهما إلى “الناتو”.

وفي 18 من أيار الماضي، قدّمت كل من السويد وفنلندا طلبًا رسميًا للانضمام إلى “الناتو”، بعد أن سرّعت الغزو الروسي لأوكرانيا باتخاذ قرار المضيّ في هذا المسار.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة