السويد تقرر تسليم أول مطلوب لتركيا بموجب تفاهم “الناتو”

وزراء خارجية السويد وفنلندا وتركيا يوقعون على مذكرة تفاهم في العاصمة الإسبانية مدريد - حزيران 2022 (رويترز)

وزراء خارجية السويد وفنلندا وتركيا يوقعون على مذكرة تفاهم في العاصمة الإسبانية مدريد - حزيران 2022 (رويترز)

ع ع ع

أعلنت الحكومة السويدية، اليوم الخميس، 11 من آب، أنها قررت تسليم رجل مطلوب بتهمة الاحتيال إلى تركيا، في أوّل قضية منذ أن طالبت أنقرة بتسليم مطلوبين لها، مقابل موافقتها على انضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقال وزير العدل السويدي مورجان جوهانسون، “هذه مسألة روتينية عادية، الشخص المعني مواطن تركي، وأدين بارتكاب جرائم احتيال في تركيا عامي 2013 و2016”.

وأضاف جوهانسون أن “المحكمة العليا نظرت في القضية كالمعتاد، وخلصت إلى أنه لا توجد عقبات أمام تسليم المجرمين”، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز” للأنباء.

ورفض متحدث باسم وزارة العدل الإفصاح عمّا إذا كان الرجل مدرجًا في قائمة الأشخاص الذين طالبت تركيا بتسليمهم.

تركي من جذور كردية

وقالت قناة  “إس في تي” السويدية، إن الرجل حُكم عليه بالسجن 14 عامًا في تركيا، بسبب عدة حسابات تزوير ببطاقة مصرفية.

ووفقًا لما نقلته القناة السويدية، قال الرجل المحتجز في السويد منذ العام الماضي، إنه حُكم عليه ظلمًا لأنه تحول إلى المسيحية، ورفض أداء الخدمة العسكرية، وله جذور كردية.

ووقّعت تركيا مع السويد وفنلندا “مذكرة تفاهم” على هامش قمة “الناتو” في العاصمة الإسبانية مدريد، أواخر حزيران الماضي.

وبموجب المذكرة، رفعت أنقرة تحفظها بشأن محاولة فنلندا والسويد الانضمام إلى الحلف، مقابل تسليم مطلوبين موجودين في الدولتين، ووقف دعمهما حزب “PKK” وذراعه في سوريا “وحدات حماية الشعب” (YPG).

وقدّمت تركيا قائمة بالأشخاص الذين تريد من السويد أن تسلمهم، لكنها أعربت منذ ذلك الحين عن إحباطها من عدم إحراز تقدم.

وبحسب “رويترز”، سيكون الرجل الذي أعلنت السلطات السويدية نيتها تسليمه، أول حالة معروفة لتسليم تركيا منذ توقيع مذكرة التفاهم.

التصديق على الانضمام

في 9 من آب، وقّع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على وثائق تصديق بلاده لانضمام السويد وفنلندا إلى “الناتو”.

من المرجح أن يستغرق التصديق على انضمام السويد وفنلندا إلى حلف “الناتو” ما يصل إلى عام.

ووفقًا لقائمة الحلف، فإن انتهاء العملية ينتظر الموافقة الرسمية لسبع دول، هي تشيكيا واليونان والمجر والبرتغال وسلوفاكيا وإسبانيا وتركيا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، هدد في 18 من تموز الماضي، بتجميد عملية انضمام السويد وفنلندا إلى حلف “الناتو”، إذا لم تتخذ الدولتان الخطوات اللازمة لتنفيذ بنود “مذكرة التفاهم”

وأكد أن موافقة تركيا على انضمام الدولتين للحلف، مرهونة بقبول الشروط التي طرحتها بلاده على طاولة المفاوضات.

وذكر أردوغان، أن بلاده لاترى مؤشرات جيدة من السويد على وجه الخصوص حول تعهداتها لتركيا في هذا الشأن.

وفي 5 من تموز الحالي، أطلقت الدول الأعضاء في “الناتو” إجراءات التصديق على انضمام السويد وفنلندا إلى الحلف، وذلك بعد توقيع أعضاء الحلف على بروتوكولات انضمام الدولتين، لإرساله إلى برلمانات الدول الأعضاء للتصديق عليه.

وكانت السويد وفنلندا قدمتا في 18 من أيار الماضي، طلبًا رسميًا للانضمام إلى “الناتو”، بعد أن سرّعت الحرب الروسية ضد أوكرانيا باتخاذ قرار المضيّ في هذا المسار.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة