نقص التمويل ينذر بتأزم وضع اللاجئين السوريين في الأردن

شابان يقودان دراجتيهما الهوائيتان في مخيم الزعتري للاجئين السوريين بمحافظة المفرق شمالي الأردن - 15 شباط 2021 (AFP)

شابان يقودان دراجتيهما الهوائيتين في مخيم "الزعتري" للاجئين السوريين بمحافظة المفرق شمالي الأردن- 15 من شباط 2021 (AFP)

ع ع ع

حذرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين من تحوّل وضع اللاجئين السوريين في الأردن إلى أزمة إنسانية في غضون بضعة أشهر، بسبب نقص التمويل.

وقال ممثل المفوضية في الأردن، دومينيك بارتش، في بيان صدر الاثنين 22 من آب، “لا يزال اللاجئون يعانون من الآثار الاقتصادية الناجمة عن جائحة كورونا (كوفيد- 19) وارتفاع تكلفة المعيشة، ومن ارتفاع تعرفة الخدمات”.

وأشار بارتش إلى أنه “إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء الآن، فستكون المعاناة الإنسانية والتكلفة للمجتمع الدولي أكبر بكثير”.

34 مليون دولار

وطالبت المفوضية بتوفير التمويل اللازم، إذ تحتاج إلى 34 مليون دولار أمريكي لتنفيذ البرامج الصحية والنقدية خلال الأشهر المتبقية من العام الحالي.

وبحسب المفوضية، فإن انعدام الأمن الغذائي بين اللاجئين آخذ في الارتفاع، كما تزداد حالات تسرّب الأطفال من المدارس، إضافة إلى تخفيض كمية المساعدات الغذائية بسبب نقص الموارد.

واعتبر بارتش أن هذه المؤشرات هي تحذير واضح بشأن التراجع السريع في الدعم الدولي، وناشد المجتمع الدولي “ألا ينسى الأردن واللاجئين”.

لاجئون يعيشون بالدَّين

ويستضيف الأردن حوالي 760 ألف لاجئ، معظمهم سوريون (670 ألف لاجئ) وعراقيون ويمنيون، حيث يعيش أكثر من 80% منهم بين الأردنيين في المجتمعات المضيفة، بحسب إحصاءات المفوضية، بينما تقول الحكومة الأردنية، إن عدد اللاجئين السوريين في الأردن نحو 1.3 مليون لاجئ.

ووفقًا لرادار المفوضية الخاص بالهشاشة (إطار تقييم الضعف)، فإن وضع اللاجئين الاجتماعي والاقتصادي داخل المخيمات وخارجها غير مستقر بشكل متزايد.

وتظهر الأرقام الأخيرة أن 85% من أسر اللاجئين السوريين و93% من اللاجئين من الجنسيات الأخرى كانوا مدينين خلال الربع الأول من العام الحالي.

كما تعرّض جميع اللاجئين المقيمين خارج المخيمات لتهديدات بالإخلاء ثلاث مرات أكثر مما تعرّضوا له في العام 2018.

وفي 22 من أيار الماضي، أصدر “برنامج الأغذية العالمي” في الأردن تقريرًا عن الوضع الإنساني للاجئين خلال نيسان الماضي، وأعلن فيه احتياج المنظمة إلى 116.1 مليون دولار للفترة الممتدة بين أيار الماضي وتشرين الثاني المقبل.

ووفقًا لما ذكره البرنامج حينها، فإن المبلغ المطلوب هو من إجمالي المبلغ الكلي المخطط للعام الحالي والمقدّر بـ261 مليون دولار، وذلك لتغطية الاحتياجات الأساسية لـ465 ألف لاجئ.

وأشار إلى أن نحو 462 ألف لاجئ استفادوا من المساعدات النقدية، بينما استفاد نحو ألف و685 شخصًا من الأنشطة الداعمة للعمل، وبيّن التقرير أن معظم اللاجئين المستفيدين قادمون من سوريا، وأقلية من العراق، واليمن، والسودان، والصومال، ودول أخرى.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة